دراسة: التأمل يساعد على رفع معنويات مرضى السرطان

باتت ممارسة التأمل والاسترخاء والمساعدة النفسية أدوات قوية لرعاية مرضى السرطان، بحسب ما أظهرت عدة دراسات قدمت خلال أكبر منتدى يعقد حول هذا المرض.

وخلال مؤتمر الجمعية الأميركية لطب السرطان السريري في شيكاغو، عرضت عدة أبحاث حول سبل رفع معنويات مرضى السرطان ،وفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية.

ومن شأن التخفيف من الخوف والقلق أن يحسن بشكل كبير الوضع النفسي للمرضى الذين نجوا من السرطان، بحسب ما كشفت جين بيث الطبيبة المتخصصة في طب السرطان في جامعة سيدني في أستراليا والقيمة الرئيسية على إحدى هذه الدراسات.

ولفتت الطبيبة إلى أن نحو 50 % من المرضى الذين خمد مرضهم بغض النظر عن نوع الورم الذي يعانون منه، و70 % من الشابات اللواتي شفين من سرطان في الصدر، يعربون عن خشية كبيرة من أن تنتكس حالتهم.

وتكون هذه المخاوف مصدر توتر كبير بحيث تؤثر على فعالية المتابعة الطبية والسلوك والعلاقات مع الآخرين وفي العمل، وباختصار، إنها تعكر صفو الحياة، بحسب الطبيبة بيث.

و شملت هذه الدراسة 222 مريضًا لم يرصد عندهم أي أثر للسرطان. وقد اختير نصف المشاركين بطريقة عشوائية للمشاركة في خمس جلسات عند معالج نفسي متخصص تراوح مدتها بين 60 و90 دقيقة، في حين لم يتلق الآخرون أي مساعدة نفسية،وتزامنت هذه الجلسات مع تمارين لإرخاء العضلات والاسترخاء والتأمل.

 نحو 50 % من المرضى الذين خمد مرضهم بغض النظر عن نوع الورم الذي يعانون منه، و70 % من الشابات اللواتي شفين من سرطان في الصدر، يعربون عن خشية كبيرة من أن تنتكس حالتهم

ولجأ الباحثون إلى اختبار لتقييم مدى الخوف من الانتكاسة ولاحظوا أن النتائج كانت أفضل بكثير عند المشاركين الذين استفادوا من هذه التمارين وازدادت منافع هذه التمارين مع الوقت.

أظهرت دراسة أخرى أجريت في كندا أن العلاج النفسي قد يؤثر إيجابًا أيضًا على المرضى الذين بات عندهم السرطان في حالة متقدمة.

وشملت هذه التجربة السريرية 305 مرضى وبينت أن ست جلسات سمحت بتخفيض أعراض الاكتئاب عند 52 % من المشاركين، بالمقارنة مع 33 % عند المجموعة الضابطة،وكان الهدف من هذه الجلسات تحضير المرضى لعلاجاتهم النهائية.

وأوضح غاري رودين المتخصص في الطب النفسي في مركز الأميرة مارغريت للسرطان في تورنتو الذي أجرى هذه الأبحاث أن «الرعاية الطبية لمعالجة السرطان تطورت كثيرًا والطب عموما شهد تقدمًا كبيرًا وأظن أننا لم نكن نولي أهمية كافية للجوانب النفسية والمجتمعية لهذا المرض».

و تمحورت أبحاث ثالثة حول إمكانية اللجوء إلى الإنترنت كي يتلقى مرضى السرطان مساعدة نفسية عن بعد، وشملت هذه الدراسة التي أجراها باحثون سويسريون 129 مريضًا باشروا العلاج قبل بضعة أشهر وغالبيتهم من النساء اللواتي يعانين ورما في الصدر في مرحلة ابتدائية.

وتحسن المؤشر الذي يسمح بقياس مدى التعب، وهو عامل مهم جدًا لنوعية الحياة، تحسنًا ملحوظًا بحسب الباحثين. كما خف القلق بشكل بسيط. غير أن الدراسة لم تتوصل إلى أي تراجع لأعراض الاكتئاب.

وقالت فيفيان هيس المتخصصة في طب السرطان في المستشفى الجامعي في بازل في سويسرا التي أشرفت على هذه الأبحاث «أظن أن الدعم النفسي الموفر على الإنترنت سيزداد أهمية مع تقدم الجيل الرقمي في السن وازدياد خطر إصابته بالسرطان».

وأوضحت: «سيكون من البديهي بالنسبة إلى أبناء هذا الجيل الاستعانة بالأدوات التي توفرها شبكة الإنترنت من دون حصول لقاء مباشر، ومن الضروري أن نبدأ اليوم بتوحيد هذه الأدوات».

المزيد من بوابة الوسط