بحث دولي: صلاة المسلمين شفاء للعظام والمفاصل

أكد بحث دولي ، نشر في العدد الأخير بالمجلة الدولية للهندسة الصناعية والنظم أن الحركات الجسدية المتكررة خلال تأدية الصلاة لدى المسلمين تقلل من فرص الإصابة بآلام أسفل الظهر.

ووجدت الدراسة أن الأمر لا يقتصر على القضاء على التوتر الجسدي فقط، بل إن وضعية الركبة والظهر بشكل سليم تعد طريقة علاج فعَّالة وأكيدة، حسب موقع جريدة «ذي إندبندنت» البريطانية الإلكترونية.

«الصحة الجسدية تتأثر بعوامل اجتماعية واقتصادية وأكثرها نمط الحياة الدينية»

وقال علماء مختصون في مجالي الطب العام وعلم النفس في البحث الذي نشروه مؤخرًا إن ما يقارب من( 1.6 مليار مسلم) في جميع أنحاء العالم يقومون بالسجود ووضع جباههم على الأرض في اتجاه مكة المكرمة «قبلة المسلمين»، بمعدل 5 مرات في اليوم، «إذا فكرنا في هذه الحركات سنجدها مماثلة للعلاج الطبيعي للجسد الذي يحدث من خلال تمارين علاج آلام أسفل الظهر».

وفي السياق نفسه أشار عنوان الورقة العلمية المنشورة بالدورية العلمية التي نشرها موقع «روسيا اليوم» إلى أن حركات الجسد خلال صلاة المسلمين استخدمت كنموذج بشري رقمي، بالاعتماد على نماذج صحية
(للهنود والآسيويين والأميركيين) من النساء والرجال للنظر في تأثير هذه الحركات على آلام أسفل الظهر.

صلاة المسلمين تقضي على التوتر الجسدي والقلق يمكن اعتبارها وسيلة فعَّالة لعلاج الخلل العصبي للجهاز العضلي

ووجدت الدراسة أن حركة السجود تزيد من مرونة المفاصل، وأوضح أستاذ خبير في علم الطب من «جامعة بنسلفانيا بيرند بولاية بنسلفانيا» أن «الصحة الجسدية تتأثر بعوامل اجتماعية واقتصادية وأكثرها نمط الحياة الدينية».

وأضاف أن «صلاة المسلمين يمكنها القضاء على التوتر الجسدي والقلق، كما تشير بحوث أخرى إلى أن الصلاة عند المسلمين يمكن اعتبارها وسيلة فعَّالة وأكيدة لعلاج سريري فعَّال للخلل العصبي للجهاز العضلي الهيكلي».