صعود الدرج أفضل من فنجان القهوة صباحًا

في كل صباح نبحث عن مصدر للطاقة كي نتمكن من مواصلة الحياة والعمل بنشاط، ومؤخرًا خلصت دراسة نشرت في مجلة «Physiology and Behavior» إلى أن صعود ونزول الدرج لعشر دقائق يمدك بالطاقة.

وأشار الباحثون القائمون على الدراسة أن البالغين الذين صعدوا الدرج ونزوله لعشر دقائق تحلوا بطاقة أكبر، مقارنة بأولئك الذين تناولوا 50 ملغرام من الكافيين، وهو ما يعادل علبة من الصودا، حسب «ويب طب».

وأفاد الباحثون أن هذه النتائج تعد هامة بالأخص للعاملين في المكاتب، والذين يعانون مشاكل في النهوض عن مكاتبهم، إذ ستقوم هذه النتائج بتحفيزهم للقيام بذلك.

واستهدفوا في التجربة 18 امرأة تراوحت أعمارهم ما بين 18- 23 عاماً، وطلب منهم الخضوع لبعض الإختبارات بعد تناول 50 ملغرام من الكافيين وبعد صعودهم للدرج لمدة 10 دقائق تقريباً.
ووجد الباحثون أن المشاركين الذين صعدوا الدرج كان لديهم تحفيز أكبر للعمل وزاد نشاطهم أكثر مقارنة بأولئك الذين تناولوا الكافيين.

فالنشاط البدني يترافق مع موجة من الطاقة بالرغم أنها مؤقتة لفترة بعد التمرين فقط، ولكن بالمقابل تناول 50 ملغرام من القهوة لم يترك هذا الأثر على المشتركين.

وفي السياق، فإن لصعود السلم نشاط رياضي له العديد من الفوائد، حسب «معرفة بلا حدود»:
– تحسين اللياقة البدنية للقلب والأوعية الدموية.
– نظام عضلات وعظام أقوى ويساعد على تحسين طريقه التنفس بشكل ملحوظ.
– خفض خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية وبعض أنواع السرطان والسمنة وداء السكري النوع الثاني.
– تعزيز فقدان الوزن وقوة العضلات.
– يعد ممارس 7 دقائق من صعود السلالم يومياً أمر يقلل احتمالية خطر حدوث النوبات القلبية إلي النصف.
– صعود السلم لدقيقتين إضافتين يومياً يكفي لمنع زيادة وزن منتصف العمر.