تحدث مع أغراضك بلا خوف

إن رأيت أحدهم يحدث دمية أو كرة ربما تظن أنه أصيب بالجنون أو يمر بحالة نفسية خطيرة، غير أن الأمر ليس كذلك، حسب رؤية علمية ورائها متخصصون.

ويقول الباحث في علم السلوكيات، البروفيسور نيكولاس إيبلي إن أحد أسباب هذه الظاهرة هي غالباً قدرتنا كبشر على رؤية وجوه في الكثير من الأشياء وفي كل مكان (Anthropo Morphization)، مثل النباتات والحيوانات والجمادات، وهي إحدى القدرات التي يتميز بها الجنس البشري لتدخل في حيز الأسباب التي تجعله الكائن الأكثر ذكاء وتميزاً على وجه الأرض، حسب «ويب طب».

وأكثر علامات هذه الظاهرة شيوعاً هي تسمية الأغراض والجمادات بأسماء بشرية.

وهناك أسباب لهذه الظاهرة منها أننا:
مبرمجون على رؤية وجوه في كل شيء حولنا.
نميل للتفكير في كل ما نحبه على أن لديه عقل يستطيع التفكير.
نميل لربط ميزة (السلوك غير المتوقع) بالبشر.

ويقول العلماء إننا بطبيعتنا لدينا غريزة تستطيع تمييز الوجوه لنفرق بين الأصدقاء والأعداء، ولكنها ربما تكون غريزة قوية تجعلنا نرى وجوهاً على الكثير من أشيائنا وإن لم ندرك ذلك في وعينا.

وجود عيون مرسومة على أي جماد قد تخدع الدماغ ليظن أن هناك عقل

كما أن وجود عيون مرسومة على أي جماد قد تخدع الدماغ ليظن أن هناك عقل وراءه شخص يستطيع التفكير، حتى وإن رسمت هذه العيون على جماد. مثل العيون التي رسمها الممثل توم هانكس على كرته -والتي أسماها ويلسون- في الفيلم الشهير (Cast Away) أثناء بقائه على جزيرة لوحده ولسنوات، حيث استمر في محادثة الكرة وارتبط بها بشكل قوي كأنها صديق من لحم ودم طوال مدة بقائه على الجزيرة.

وكشفت دراسة أجريت في جامعة نيوكاسل أن تعليق ملصق حائط رسمت عليه أعين على جدار الكافيتيريا قلل من احتمالات ترك الطلاب للمكان متسخاً وقلل من درجة الفوضى في المكان.

كما وجد مسح أجري على مستمعي برنامج راديو أمريكي مخصص للسيارات وشمل 900 مستمع، أن الأشخاص الذين عبروا عن حبهم لسياراتهم كانوا يعبرون عن ذلك بطريقة تشبه تلك التي يتحدثون بها عن كائنات حية وبشر وكأن للسيارات عقل وشخصية كما الإنسان، وفق «ويب طب».

وبينما لا زال الرابط بين ظاهرة الحديث مع كل شيء وبين الذكاء الاجتماعي قيد البحث والدراسة، إلا أن بعض الباحثين يرجحون وجود رابط قوي، وقد يكون السبب في ذلك أننا كلما فكرنا في الأمور أكثر وكلما تفاعلنا أكثر بعقولنا مع ما حولنا ومن حولنا، كلما أصبحنا أكثر قدرة على معرفة نوايا البشر أفضل ما يزيد من ذكائنا الإجتماعي.

المزيد من بوابة الوسط