كل ما يجب معرفته عن سرطان البروستاتا

تنتشر الإصابة بسرطان البروستاتا لدى كثير من الرجال، فماذا تعرف عن هذا الورم الخبيث؟ إليك كل ما يجب معرفته عن سرطان البروستاتا.

وينبغي على الرجال الذين تزيد أعمارهم على ٥٠ عامًا، أو الذين تزيد أعمارهم على ٤٠ عامًا ولديهم سوابق عائلية بسرطان البروستاتا أن يتحدثوا إلى أطبائهم حول الخضوع لفحص للكشف عن سرطان البروستاتا باستخدام فحص المستضد النوعي للبروستاتا (PSA) والفحص الشرجي الإصبعي (DRE) كجزء من الفحص الطبي السنوي. ينبغي أن يتخذ الرجال قرارًا فرديًّا عن سابق معرفة في ما يتعلق بالخضوع للفحص بناءً على آخر الأدلة المتوافرة حول الفوائد والمضار المحتملة للفحص والعلاجات اللاحقة لسرطان البروستاتا.

يحدث سرطان البروستاتا عندما تتواجد خلايا غير طبيعية في البروستاتا، ويمكن لهذه الخلايا أن تستمر في التضاعف بطريقة لا يمكن السيطرة عليها وأحيانًا تنتشر إلى خارج البروستاتا إلى أجزاء قريبة أو بعيدة من الجسم، وفق «بروستاتا. أورج».

سرطان البروستاتا هو بشكل عام مرض بطيء النمو ومعظم الرجال المصابين بسرطان بروستاتا منخفض الدرجة يعيشون سنوات عديدة من دون أعراض ومن دون أن ينتشر المرض ويشكل خطرًا على الحياة، إلا أن المرض بدرجة مرتفعة ينتشر بسرعة وقد يكون قاتلًا. المعالجة الصحيحة هي الأساس.

ما هي البروستاتا؟
الرجال فقط لديهم بروستاتا، وهي غدة صغيرة تقع أسفل المثانة قرب المستقيم. تحيط غدة البروستاتا بمجرى البول، وهو الممر الموجود داخل القضيب الذي من خلاله يمر البول والسائل المنوي.

غدة البروستاتا هي جزء من الجهاز التناسلي عند الرجل، وهي تفرز معظم السوائل التي منها يتشكل السائل المنوي الذي يغذي المني. وتحتاج البروستاتا إلى الهرمون الذكوري توستسترون لكي تكبر وتنمو.

غالبًا ما توصف البروستاتا بأنها بحجم حبة الجوز، ومن الطبيعي أن تكبر مع تقدم الرجال في السن. وقد يشكل ذلك في بعض الأحيان مشاكل، مثل صعوبة التبول. وهذه المشاكل شائعة عند الرجال المسنين وهي لا تكون دائمًا أعراضًا أو دلائل سرطان.

ما هي الأعراض؟
في المراحل الأولى قد لا تكون هناك أية أعراض. في المراحل اللاحقة قد تتضمن بعض أعراض سرطان البروستاتا:

شعورًا متكررًا أو مفاجئًا بالحاجة للتبول.

مواجهة صعوبة في التبول (مثلًا صعوبة في البدء بالتبول أو عدم القدرة على التبول بالرغم من الشعور بالحاجة لذلك أو تدفق بطيء للبول).

بعض الألم عند التبول.

وجود دم في البول أو السائل المنوي.

ألمًا في أسفل الظهر أو أعلى الفخذين أو الوركين.

قد لا تعني هذه الأعراض أنك مصاب بسرطان البروستاتا، ولكن إذا شعرت بأي منها استشر طبيبك.

ما هي عوامل الخطر؟
العوامل ذات الصلة الأكبر بتطور سرطان البروستاتا هي:

العمر: سرطان البروستاتا مرض يعتمد على العمر، مما يعني أن احتمال الإصابة به تزداد مع تقدم العمر. فخطر الإصابة بسرطان البروستاتا بحلول سن الخامسة والسبعين هو ١ من بين كل ٧ رجال.

ويزداد هذا الخطر بحلول سن الخامسة والثمانين إلى ١ من بين كل ٥ رجال.

السوابق العائلية: إذا كان لديك قريب من الدرجة الأولى مصابًا بسرطان البروستاتا فإن احتمال إصابتك به أكبر من الرجال الذين ليس لديهم سوابق عائلية كهذه. ويزداد هذا الخطر أيضًا إذا كان لديك أكثر من قريب ذكر مصاب بسرطان البروستاتا. وتزداد المخاطر أيضًا عند الرجال الذين تم تشخيص سرطان البروستاتا لدى أقربائهم في سن مبكرة.

عوامل أخرى
الوراثة: الجينات موجودة في كل خلية من الجسم. وهي تتحكم بالطريقة التي تنمو فيها الخلايا في الجسم وتتصرف.

لكل شخص مجموعة من آلاف الخلايا الموروثة من كلا الوالدين.

التغييرات في الجينات قد تزيد من خطر انتقال سرطان البروستاتا من الوالد إلى الطفل. وبالرغم من أنه لا يمكن وراثة سرطان البروستاتا، إلا أنه يمكن وراثة الجينات التي تزيد من خطر الإصابة به.

النظام الغذائي: هناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن تناول كثير من اللحوم المصنعة أو الأطعمة الغنية بالدهون قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

نمط الحياة: هناك أدلة تظهر بأن البيئة والنمط المعيشي قد يؤثران على خطر الإصابة بسرطان البروستاتا مثلًا، آسيا لديها أقل نسبة من سرطان البروستاتا، ولكن عندما يهاجر رجل من بلد آسيوي إلى بلد غربي يزداد خطر إصابته بسرطان البروستاتا. وهذا يشير إلى أن العوامل الخارجية كالبيئة ونمط الحياة يمكن أن تغير من معدل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا عند الرجل.

 

المزيد من بوابة الوسط