السرطان في كوب ساخن جدًا

على الأرجح، يتسبب تناول مشروبات ساخنة جدًا في الإصابة بسرطان المريء، فيما بددت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية الشكوك حيال خطر تناول القهوة والمتة بدرجات حرارة طبيعية.

وقال مدير الوكالة، كريستوفر وايلد، إثر أعمال إعادة تقييم أجرتها لجنة من 23 خبيرًا إن «هذه النتائج تدفع إلى الاعتقاد بأن تناول مشروبات شديدة السخونة يمثل أحد الأسباب المحتملة للإصابة بسرطان المريء، كما أن السبب في هذا الأمر يعود الى درجة الحرارة أكثر منه إلى المشروبات نفسها»، حسب وكالة الأنباء الفرنسية، الأربعاء.

وتعتبر المشروبات ساخنة جدًا في حال بلغت حرارتها 65 درجة مئوية أو أكثر.

وأظهرت دراسات أجريت في الصين وإيران وتركيا ودول في أميركا الجنوبية، حيث يتم تناول المتة تقليديًا على درجات حرارة مرتفعة جدًا (بحدود 70 درجة مئوية) أن خطر الإصابة بسرطان المريء يزداد تبعًا لدرجة الحرارة التي يستهلك فيها المشروب، بحسب بيان للوكالة الدولية لأبحاث السرطان.

وأوضح الاختصاصي في علم الأوبئة في الوكالة، دانا لوميس، أن «درجات الحرارة الطبيعية للقهوة والشاي في دول أوروبا وأميركا الشمالية أدنى من ذلك بكثير. غالبًا ما يتم تناول القهوة والشاي على حرارة أدنى بكثير من 60 درجة».

وخلص الخبراء إلى أن القهوة، إحدى أكثر المشروبات استهلاكًا في العالم، لم تعد مصنفة على أنها «مسرطنة على الأرجح»، وذلك بنتيجة إعادة التقييم الذي استند إلى «أكثر من ألف دراسة على البشر والحيوانات» لم تقدم «أي دليل قاطع عن أثر مسرطن» لتناولها.

ويعتبر سرطان المريء ثامن أكثر السرطانات شيوعًا في العالم وأحد أكثر أسباب الوفيات بسبب السرطان مع تسجيل نحو 400 ألف وفاة سنة 2012 (5% من كل الوفيات بالسرطان).

المزيد من بوابة الوسط