سحب المغايرين جنسيًّا من قائمة الأمراض العقلية

مع مطلع 2017، ستسحب الدنمرك حالات الأشخاص المغايرين جنسيًّا من قائمة الأمراض العقلية.

وقال نائب رئيس لجنة الصحة التابعة للبرلمان الدنمركي، فليمينغ مولر مورتنسن، لوكالة الأنباء الفرنسية: «من غير اللائق التكلم عن مرض عقلي في هذه الحالات».

ويدخل قرار سحب هذه الحالات من الدليل السريري لوزارة الصحة الذي يصنف الأمراض، حيز التنفيذ في الأول من يناير.

والهدف من هذه المبادرة التي كانت تطالب بها منذ فترة طويلة أوساط المغايرين جنسيًّا، هو التأثير على القرار المزمع أن تتخذه في هذا الخصوص منظمة الصحة العالمية التي لم تسحب بعد حالات المغايرين جنسيًّا من دليلها للأمراض.

ولفت الفرع الدنمركي من منظمة العفو الدولية إلى أن الدنمرك هي أول بلد في العالم يعتمد قرارًا كهذا، مشيدًا بهذه المبادرة التي تجعل «الدنمرك رائدة في مجال حقوق الأشخاص المغايرين جنسيًّا».

ونوهت جمعيات الدفاع عن المثليين والمثليات ومزدوجي الميول الجنسية والمغايرين جنسيًّا هي أيضًا بهذا القرار.

والمغايرة هي نوع من التوجه الجنسي، يبين بالحب الغرامي أو الشهوة الجنسية لأشخاص أو حتى السلوك أو ممارسة الجنس مع الجنس المغاير، أي بين رجل وامرأة، ويكون هذا التوجه عكس المثلية، وفق «ويكيبيديا».

 

المزيد من بوابة الوسط