«نيسان» تشتري حصة حاكمة في «ميتسوبيشي موتورز»

اتفقت «نيسان موتور» اليابانية على شراء 34 % في «ميتسوبيشي موتورز» لتحصل على السيطرة الفعلية على الشركة المنافسة بحصة قيمتها 2.2 مليار دولار من أجل إنقاذ الأخيرة، الأصغر حجمًا التي تعرضت لفضيحة.

وتعد الصفقة شريان حياة لـ«ميتسوبيشي موتورز» التي تضررت من ثالث فضيحة في 20 عامًا وخسرت ثلاثة مليارات دولار من قيمتها السوقية بعد إقرارها بتزييف بيانات كفاءة استهلاك الوقود.

لكنها دفعة لـ«نيسان» أيضًا، إذ أن ثاني أكبر شركة منتجة للسيارات في اليابان تبذل قصارى جهدها لشق طريقها في أسواق جنوب شرق آسيا بدول مثل تايلاند والفليبين، حيث تشتهر الطرز من إنتاج «ميتسوبيشي».

وتتعاون «ميتسوبيشي» و«نيسان» بالفعل في التطوير والتصنيع من خلال شراكة تعود إلى سنة 2011. بحسب «رويترز».

وبموجب اتفاق يوم الخميس، ستصدر «ميتسوبيشي موتورز» أسهمًا جديدة لـ«نيسان» بتخفيض 5.3 % عن سعر إغلاق لتحصل على 237.4 مليار ين.

وبذلك تملك «نيسان» حصة تتجاوز الثلث في المجموعة، وهي حصة كافية للسيطرة على الشركة بموجب قوانين الشركات المساهمة في اليابان.

وقال الرئيس التنفيذي لـ«نيسان»، كارلوس غصن، «إن الشركتين ستتبادلان من الآن التكنولوجيا وتقومان بتطويرها وقد تحققان المليارات، من خلال التعاون عن طريق تنسيق المشتريات واستغلال المصانع والتعاون في الأسواق التي تحقق نموًّا».

 

المزيد من بوابة الوسط