اتفاق للتجارة الحرة بين روسيا وفيتنام

أعلنت الحكومة الروسية أن موسكو وحلفاءها في الاتحاد الاقتصادي الأوراسي وقعوا اتفاقية إنشاء منطقة للتجارة الحرة مع فيتنام، وسط توتر بين روسيا وشركاءها الغربيين.

ووفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية، تم التوقيع على الوثيقة، أمس الجمعة، من قبل رؤساء وزراء البلدان المعنية على هامش اجتماع في كازاخستان لرؤساء حكومات الدول الأعضاء في الاتحاد الاقتصادي الأوراسي (روسيا وبيلاروسيا وكازاخستان وأرمينيا وقرغيزستان).

وقال رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف إن الاتفاق سيطبق «على مراحل»، وذلك وفقًا لمحضر الاجتماع الذي نشر على موقع الحكومة الإلكتروني.

وأضاف: «أنا متأكد من أنه سوف يكون مفيدًا لاقتصادات بلداننا».

وفي نوفمبر، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنشاء هذه المنطقة بعد لقاء مع الزعيم الفيتنامي نغوين فو ترونغ، بالإضافة إلى اتفاقيات الطاقة وتعزيز تصدير المنتجات الزراعية الفيتنامية لروسيا.

وقال بوتين حينها إن التجارة بين روسيا وفيتنام «قد تصل إلى عشرة مليارات دولار في غضون سنوات قليلة».

ويأتي هذا الإعلان في وقت تسعى فيه روسيا، التي تواجه علاقات باردة مع الغرب بسبب الأزمة الأوكرانية، للتقارب مع البلدان الآسيوية.

وأكد مدفيديف أن الاتفاق مع فيتنام هو «الأول من نوعه، ولكنه طبعًا ليس الأخير»، مشيرًا إلى أن 40 دولة قد عبرت عن رغبتها بالتقارب التجاري.

والاتحاد الاقتصادي الأوراسي، المبني على أساس إقامة منطقة تجارة حرة بين موسكو وأقرب حلفائها، والذي تأسس في 1 يناير، هو مشروع مهم بالنسبة لبوتين الذي يسعى إلى استعادة النفوذ الروسي في الجمهوريات السوفياتية السابقة.

ولكن تم رفض فكرة فلاديمير بوتين بإنشاء عملة موحدة من قبل كازاخستان.