تفاقم العجز التجاري للجزائر بسبب تراجع عائدات النفط

تراجعت عائدات الصادرات الجزائرية من المحروقات بنسبة 42,8% في الأشهر الأربعة الأولى من عام 2015، بسبب انخفاض أسعار النفط، مما أدى الى تفاقم العجز التجاري للبلد، بحسب أرقام رسمية نشرت أمس السبت.

وذكرت وكالة «فرانس برس» أن عائدات الصادرات البترولية بين الأول من يناير و30 أبريل بلغت 12,54 مليار دولار مقابل 21,93 مليار دولار في الفترة ذاتها من 2014 .

وخلال الأشهر الأربعة الأولى من هذا العام سجل الميزان التجاري الجزائري عجزا بقيمة 4,32 مليارات دولار، مقابل فائض قيمته 3,4 مليارات دولار في الفترة ذاتها من العام الماضي، وفق ما نقلت وكالة الانباء الجزائرية عن المركز الوطني لاحصائيات الجمارك.

وتراجعت اسعار النفط بنسبة 60% بين يوليو 2014 وبداية 2015. وبلغت قيمة صادرات الجزائر 13,4 مليار دولار في الاشهر الاربعة الاولى من 2015 مقابل 22,72 مليار دولار في الفترة ذاتها من 2014 اي بتراجع بنسبة 21 بالمئة بحسب المصدر ذاته.

وبلغت قيمة الواردات 17,73 مليار دولار مقابل 19,32 مليار دولار أثناء الفترة ذاتها من العام الماضي مسجلة انخفاضا بنسبة 8,26%. وتدر المحروقات على الجزائر أكثر من 95% من المداخيل الخارجية وتساهم بنسبة 60 % من ميزانية الدولة.

وتنتج الجزائر 1,2 مليون برميل يوميا وهي حصتها داخل منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك).