الجنيه المصري يستقر في السوق الرسمية ويرتفع في «السوداء»

أبقى البنك المركزي المصري سعر صرف الجنيه دون تغيير عند 7.53 جنيه للدولار في عطاء بيع العملة الصعبة اليوم الأحد، ولكن العملة المصرية ارتفعت في السوق السوداء.

وقالت «رويترز» في تقريرها إنَّ البنك المركزي حافظ على سعر الصرف الرسمي مستقرًّا على مدى ثلاثة أشهر، بعد أنْ سمح للجنيه بالانخفاض في بداية 2015، في مسعى للقضاء على السوق السوداء.

وساعدت الخطوة وإجراءات أخرى على تقليص نشاط السوق السوداء. ونقلت عن البنك المركزي قوله إنه عرض 40 مليون دولار اليوم وباع 38.8 مليون دولار وبلغ أقل سعر مقبول (7.5301 جنيه) للدولار دون تغير عن العطاء السابق يوم الخميس، وفقًا لوكالة «رويترز».

وتتحدَّد أسعار تداول الدولار المسموح للبنوك بها على أساس نتائج عطاءات البنك المركزي وهو ما يمنحه سيطرة فعلية على سعر الصرف الرسمي.

وقال متعامل إنَّ سعر الجنيه أمام الدولار بلغ 7.67 - 7.78 جنيه في السوق السوداء اليوم بارتفاع طفيف من 7.69 جنيه يوم الخميس الماضي.

ويقول متعاملون في السوق السوداء إنَّ النشاط شهد تراجعًا حادًّا بسبب حملة البنك المركزي للقضاء على السوق الموازية، التي شملت فرض سقف على الإيداع بالدولار في البنوك في فبراير.

وتأمل السلطات بأن يبعث ذلك برسالة إلى المستثمرين الأجانب بأنَّ الاقتصاد يعود إلى وضعه الطبيعي بعد أربع سنوات من الاضطرابات، لكن المستوردين والمصدرين المصريين يقولون إنَّ سقف الإيداع يقلص السيولة بسوق الصرف الأجنبي ويخنق أنشطة الأعمال.