النفط يستقر مع هبوط المخزون الأميركي

استقرت أسعار النفط يوم الخميس إذ عوض ارتفاع المخزونات الأميركية تأثير المخاوف بشأن أمن إمدادات الشرق الأوسط مع تصاعد الحرب في اليمن.

وقصفت طائرات التحالف الذي تقوده السعودية اليمن يوم الخميس بالرغم من إعلان الرياض انتهاء عملية عاصفة الحزم.

ورغم أنَّ اليمن ليس من كبار منتجي النفط في الشرق الأوسط تمر ناقلات النفط في طريقها إلى أوروبا بخليج عدن على الساحل الجنوبي لليمن وبمضيق باب المندب بين اليمن وجيبوتي.

وارتفع سعر برنت في العقود الآجلة تسليم يونيو خمسة سنتات إلى 62.78 دولار للبرميل.

وهبط سعر الخام الأميركي الخفيف في عقود يونيو عشرة سنتات إلى 56.06 دولار للبرميل.

وزادت أسعار النفط نحو عشرة دولارات للبرميل هذا الشهر بسبب المخاوف من احتمال تعطل الإمدادات، فضلاً عن مؤشرات على قوة الطلب العالمي.

لكن بعض المستثمرين يقولون حاليًّا إنَّ سعر الخام أعلى بكثير من المستوى الطبيعي.

وقال كارستن فريتش كبير محللي النفط لدى كومرتس بنك في منتدى «رويترز» للنفط العالمي: «نعتقد أنَّ أحدث زيادة كبيرة في السعر نتجت أساسًا عن المضاربة (...) لا تزال سوق النفط العالمية متخمة بالإمدادات. نعتقد بأنَّ الأسعار ستشهد تصحيحًا عاجلاً وليس آجلاً».

وأظهرت بيانات حكومية أميركية يوم الأربعاء ارتفاع المخزونات النفطية 5.3 مليون برميل الأسبوع الماضي وهو ما يزيد على توقع المحللين في مسح أجرته «رويترز» البالغ 2.9 مليون برميل.

المزيد من بوابة الوسط