تراجع بورصات السعودية ومصر والكويت.. وصعود دبي وقطر

شهدت البورصة السعودية مزيدًا من التراجع اليوم الثلاثاء، بعدما سجّلت اتحاد اتصالات (موبايلي) خسائر في الربع الأول من العام في تطور مفاجئ، كما هبطت سوق الكويت بفعل أنباء عن إصلاح ضريبي محتمل. وارتفعت أسواق الأسهم الخليجية الأخرى.

ووفقًا لـ«رويترز» انخفض المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.3 % إلى 9559 نقطة وشكّل سهم موبايلي أكبر ضغط على المؤشر بتراجعه 6.8 %.

وجاءت نتائج أعمال موبايلي دون توقعات المحللين بكثير مع تحولها إلى تسجيل خسارة صافية قدرها 199 مليون ريال (53.1 مليون دولار) في الربع الأول من العام 2015.

وزاد مؤشر سوق دبي 0.7 % في أقوى حجم تداول خلال 14 شهرًا مع صعود سهم الاتحاد العقارية 10.7 % إلى 1.45 درهم مسجلاً أعلى مستوى إغلاق له منذ نوفمبر.

كانت مجلة «جلف بيزنس» ذكرت أمس الإثنين، أن شركة الاتحاد العقارية أطلقت مشروعًا مشتركًا مع شركة «نايف الراجحي» الاستثمارية السعودية لتطوير مشروعات عقارية في المملكة.

وارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.5 % وكان سهم الدار العقارية الداعم الرئيسي للمؤشر بصعوده 4 %. وأعلنت الشركة أمس الإثنين، عن إطلاق ثلاثة مشروعات جديدة في أبوظبي.

وزاد مؤشر بورصة قطر 0.5 % مدعومًا بأسهم البنوك. وارتفع سهم مصرف الريان ثاني أكبر بنك في البلاد من حيث القيمة السوقية 0.9 % بعدما سجّل المصرف زيادة 18 % في صافي ربح الربع الأول متجاوزًا توقعات المحللين.

وتراجع مؤشر سوق الكويت 0.7 % مسجلاً أداء أقل من أسواق الأسهم في المنطقة بعدما قال وزير المالية أنس الصالح إنَّ مجلس الوزراء يدرس توحيد نسب الضرائب على الشركات المحلية والأجنبية العاملة في البلاد.

وانخفض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.2 %، مسجلاً خامس تراجع على التوالي رغم تباطؤ وتيرة الانخفاض بشكل كبير مقارنة مع هبوطه أمس 1.9 %.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط من «رويترز»:

السعودية: انخفض المؤشر 0.3 % إلى 9559 نقطة.

دبي: ارتفع المؤشر 0.7 % إلى 4123 نقطة.

أبوظبي: زاد المؤشر 0.5 % إلى 5679 نقطة.

قطر: صعد المؤشر 0.5 % إلى 11977 نقطة.

مصر: تراجع المؤشر 0.2 % إلى 8575 نقطة.

الكويت: هبط المؤشر 0.7 في المئة إلى 6309 نقاط.

سلطنة عمان: ارتفع المؤشر 0.1 % 6330 نقطة.

البحرين: زاد المؤشر 0.2 % إلى 1395 نقطة.