منظمة العمل العربية: 30 % من الشباب العرب يعانون البطالة

أعلن المدير العام لمنظمة العمل العربية، اليوم الأحد، أن أكثر من 30 % من الشبان العرب يعانون البطالة جراء النزاعات في بلدانهم والنقص في الاستثمارات التي تساهم في تأمين وظائف.

وقال المدير العام للمنظمة، أحمد محمد لقمان، لوكالة «فرنس برس»: «إن نسبة البطالة في صفوف الشبان العرب حتى سن الـ30 عامًا تتجاوز 30 %. إن الاضطرابات والنقص في الاستثمارات أديا إلى زيادة عدد العاطلين عن العمل».

وأضاف أن عددًا كبيرًا من حملة الشهادات لا يتمكنون من إيجاد عمل لأن اختصاصاتهم غير مطلوبة في القطاع الخاص.

وتابع لقمان على هامش مؤتمر عربي عن سوق العمل يعقد في الكويت: «بسبب الاضطرابات في العديد من البلدان العربية، قفز عدد العاطلين عن العمل العرب من مليونين العام 2011 إلى 20 مليونًا».

وأورد لقمان في افتتاح المؤتمر أن نسبة البطالة في العالم العربي بلغت 17 % في 2014، أي «أكثر بثلاث مرات من معدل البطالة في العالم». وأكد أن «عدد العاطلين عن العمل سيزداد بالتاكيد هذا العام والعام المقبل»، من دون أن يورد أرقامًا.

ونبّه المدير العام لمنظمة العمل الدولية، غي رايدر، إلى أن استمرار البطالة في صفوف الشبان يهدد استقرار المنطقة.

وقال رايدر إن «البلدان العربية أمام مهمة ملحة لا مفر منها تتمثل في التعامل مع أزمة البطالة الحادة.. وعدم تأمين فرص عمل كريمة (للشبان) يشكل تهديدًا محتملاً لاستقرار مجتمعاتنا».

وتفاقمت الأزمات الاقتصادية في بلدان «الربيع العربي» الذي بدأ العام 2011 في تونس قبل أن يشمل مصر وليبيا وسورية واليمن.

وأظهرت دراسات اقتصادية أن نسبة النمو في البلدان العربية راوحت في الأعوام الأخيرة بين 2 و3 %، علمًا بأن احتواء البطالة والفقر يتطلب نموًا لا يقل عن 6 %.

المزيد من بوابة الوسط