إيران تنضم إلى البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية

أعلن وزير المالية الصيني، الثلاثاء، أنّه تمت الموافقة على طلب إيران لتصبح عضوًا مؤسسًا في البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية.

ودعَّم الطلب الإيراني أعضاء من المؤسسين، يوم الجمعة، وفق ما جاء في بيان نشر على موقع وزارة المالية الصينية، كذلك تمت الموافقة على الطلب الإماراتي.

وتقدم حتى الآن أكثر من 50 دولة، من بينها تايوان، للانضمام إلى البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية في إطار جهود دبلوماسية صينية بعدما رفضت واشنطن في بادئ الأمر انضمام حلفائها إلى تلك المؤسسة المالية.

ولا يُعتقد بأن تقدم الولايات المتحدة وحليفتها اليابان طلبًا للانضمام إلى البنك الآسيوي، إلّا أن وزير المالية الأميركي، جاكوب لو، قال الأسبوع الماضي إن واشنطن «مستعدة للترحيب» بالبنك، مشيرًا إلى أنّه يجدر به أن يكون مكملاً لمؤسسات مالية دولية مثل البنك الدولي وصندوق النقد الدولي. بحسب وكالة الأنباء الفرنسية (أ ف ب).

وتأتي الموافقة على الطلب الإيراني، الذي لم يُعلن عنه في السابق، بعد أيام على إعلان التوصل إلى اتفاق إطار بين مجموعة 5+1 وطهران حول برنامجها النووي.

وينص اتفاق الإطار على رفع العقوبات المرتبطة بالقطاع النووي التي يفرضها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة على إيران فور التأكد من احترام الأخيرة التزاماتها.

وتدور الشكوك حول شفافية البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية الذي من المفترض أن يمول مشاريع البنية التحتية في آسيا، كما هناك خشية من أن تستخدمه بكين لصالح أجندتها السياسية والاقتصادية الخاصة.

وفي ظل حكم الرئيس، تشي جينبينغ، تسعى الصين إلى إنشاء خط تجارة الحرير برًا وبحرًا، وهي مبادرة من المعتقد أن تتلقى تمويلاً جزئيًا من البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية.

المزيد من بوابة الوسط