الدولار يتراجع بفعل عطلة عيد القيامة

واصل الدولار تراجعه، الاثنين، متأثرًا بتقرير عن الوظائف الأميركية جاء أضعف كثيرًا من المتوقع يوم الجمعة، وزاد الشكوك بشأن توقيت قيام مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) بتشديد السياسة النقدية.

ووفقًا لـ«رويترز» حصل الدولار على دعم منذ منتصف العام 2014 بفعل تكهنات بأن المركزي الأميركي سيزيد أسعار الفائدة في وقت لاحق من العام الحالي. ومن شأن رفع أسعار الفائدة الأميركية أن تعزز عوائد الأصول المقومة بالعملة الأميركية مقابل العملات الأخرى مثل اليورو والين.

وظلت الأسواق الأوروبية مغلقة اليوم، بسبب عطلة عيد القيامة وهو ما حد من أحجام التداول.

واستقر اليورو فوق 1.10 دولار لكن محللين يتوقعون عودة الدولار للصعود.

وفي منتصف تعاملات نيويورك الصباحية اليوم ارتفع اليورو 0.50 % إلى 1.10265 دولار على منصة التداول الإلكتروني «إي.بي.إس».

وزاد الدولار قليلاً مقابل العملة اليابانية إلى 119.08 ين بارتفاع قدره 0.11 %.

وأظهرت بيانات يوم الجمعة، ارتفاع عدد الوظائف في القطاعات غير الزراعية الأميركية بواقع 126 ألف وظيفة في الشهر الماضي مسجلاً أقل زيادة له منذ ديسمبر 2013. وجاءت البيانات أقل كثيرًا من توقعات خبراء اقتصاديين لزيادة قدرها 245 ألف وظيفة.

المزيد من بوابة الوسط