الدولار يتراجع بفعل بيانات أميركية ضعيفة

تراجع الدولار، الأربعاء، في بداية الربع الثاني من العام بفعل بيانات مخيبة للآمال بشأن قطاع التصنيع والوظائف في الولايات المتحدة، أنعشت الرهانات على أن البنك المركزي الأميركي قد يحجم عن زيادة أسعار الفائدة حتى أواخر 2015 على أقرب تقدير.

ووفقًا لـ«رويترز»، عززت البيانات الضعيفة فكرة أن الزيادة الأخيرة في سعر الدولار أضرت بالمصدرين وكبحت الاقتصاد، وهو ما من شأنه أن يثير قلق مسؤولي المركزي الأميركي.

وقالت شركة «إيه.دي.بي» لخدمات الشركات إن الشركات الأميركية أضافت 189 ألف وظيفة في مارس، وهو أدنى مستوى في 14 شهرًا، في حين قال معهد إدارة التوريدات إن مؤشره لنشاط المصانع الأميركية انخفض إلى 51.5 الشهر الماضي مسجلاً قراءة دون التوقعات.

وحصل مؤشر الدولار على دعم قوي في الربع الأول الذي كان الأفضل له منذ 2008 بدعم تكهنات بأن المركزي الأميركي في طريقه لزيادة أسعار الفائدة في وقت لاحق هذا العام. وفي بداية الربع الثاني انخفض المؤشر 0.3 % إلى 98.085.

وانخفض الدولار 0.5 % مقابل الين إلى 119.50 ين مع تضرر الأسهم اليابانية بفعل نتائج ضعيفة لمسح للشركات اليابانية، لكن ذلك ساعد في دعم الين الذي يعتبر ملاذًا آمنًا.

وزاد اليورو 0.5 % مقابل العملة الأميركية إلى 1.781 دولار، وكانت المكاسب محدودة بسبب عدم التوصل إلى اتفاق بين اليونان ودائنيها.

ونزل اليورو 0.1 % مقابل العملة اليابانية إلى 128.82 ين وهبط لأدنى مستوى له في سبعة أسابيع مقابل الفرنك السويسري إلى 1.040 فرنك.