هبوط اليورو وتوقعات الفائدة وراء صعود الدولار

هبط اليورو في أسواق العملات الدولية، الإثنين، تأثرًا بحالة عدم اليقين التي تكتنف احتمال إبرام اليونان ومقرضيها الدوليين اتفاقًا تحصل أثينا بموجبه على قروض قبل أنْ تنفد أموالها في 20 أبريل.

واستمرت المحادثات بين الطرفين، مطلع الأسبوع، لبحث الإصلاحات الضرورية لمنح قروض لليونان، وتحدَّثت أثينا بنبرة متفائلة، لكن المقرضين قالوا إنَّ المفاوضات قد تستغرق أيامًا عدة أخرى قبل الإعلان عن استكمال قائمة مناسبة بالإجراءات.

وارتفع الدولار بصفة عامة بفضل تصريحات رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) جانيت يلين، التي عزَّزت الاعتقاد بأنَّ مجلس الاحتياطي سيرفع أسعار الفائدة تدريجيًّا في وقت لاحق هذا العام.

وصَعَدَ الدولار 0.3 % إلى 119.50 ين، في حين تراجع اليورو 0.6 % إلى 1.0830 دولار، وخلال الأسبوعين الأخيرين تعافت العملة الموحَّدة من أقل مستوى لها في 12 عامًا (1.0457 دولار).

وتصدر يوم الجمعة بيانات الوظائف الأميركية وسيكون لها تأثيرٌ كبيرٌ على اتجاه الدولار، فإذا جاءت البيانات قوية فإنَّها قد تدفع المستثمرين إلى الرهان على رفع أسعار الفائدة عاجلاً وليس آجلاً.