غبور لـ«بوابة الوسط»: السوق الليبية واعدة.. وحققنا نتائج جيدة قبل الأزمة الحالية

قال رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة «جي بي أوتو» رؤوف غبور، الخميس، إنّ شركته في ليبيا حقّقت نتائج جيدة في مبيعات السيارات خلال النصف الأول من العام 2014، ولكنها تراجعت بشدة في النصف الثاني من العام الماضي وحتى الآن، مؤكدًا أنّ السوق الليبية استراتيجية وواعدة.

وتعمل الشركة في خمس أسواق هي مصر وليبيا والعراق والجزائر والأردن.

وأضاف غبور في مقابلة مع «بوابة الوسط» في مقر شركته بجنوب القاهرة: «بلغ إجمالي مبيعات السيارات في ليبيا خلال النصف الأول من العام 2014 نحو 300 ألف سيارة». ولم يحدد غبور رقمًا محددًا لإجمالي المبيعات في تلك الفترة.

وشركة «جي بي أوتو» تعمل في قطاع السيارات في الشرق الأوسط، في مجالات التجميع والمبيعات والتوزيع وخدمات ما بعد البيع في سيارات الركوب والسيارات التجارية والموتوسيكلات ذات العجلتين وذات الثلاث عجلات والإطارات، فضلاً عن كونها ما زالت تستكمل تمويل الشركات وأنشطة التمويل المتناهي الصغر.

وأوضح رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة «جي بي أوتو»، أنّ شركة «غبور أنشأت شركة لبيع السيارات في ليبيا منذ العام 2013 بالتعاون مع مجموعة الصيد الليبية، برأسمال 20 مليون دولار.. امتلكت فيها غبور 60 % والشريك المحلي 40 %».

غبور أنشأت شركة لبيع السيارات في ليبيا منذ العام 2013 بالتعاون مع مجموعة الصيد الليبية، برأسمال 20 مليون دولار.. امتلكت فيها غبور 60 % والشريك المحلي 40 %

ومجموعة الصيد الليبية دخلت تلك الشراكة من خلال مجموعة البستان الذهبية المملوكة لها، والتي يمتد نشاطها في مجال السلع الاستهلاكية وتجارة التجزئة وخدمات الدعم اللوجستي.

وتابع، ليبيا تعتبر سوقًا استراتيجية لمنتجات الشركة، نافيًا التخارج منها رغم الصراع المسلح الحالي.

وكانت «جي بي أوتو» قد أعلنت بداية العام 2013 عن استكمال خطتھا التوسعية في الأسواق الإقليمية من خلال مزاولة أنشطة التوزيع المباشر وخدمات ما بعد البيع في ليبيا والجزائر.

وحول استثماراته في مصر أضاف في مقابلته مع «بوابة الوسط» أن «السوق المصرية مهما بلغ فيها من مشاكل وبيروقراطية، فهي واعدة لجميع المستثمرين»، مضيفًا أن مصر ضمن أفضل الدول التي تنعم بالاستقرار السياسي حاليًا في العالم.

ويبلغ رأس مال الشركة في مصر 135.34 مليون جنيه مصري. وحققت الشركة خلال العام 2014 صافي ربح مجمع قبل حقوق الأقلية بلغ 235.7 مليون جنيه (30.9 مليون دولار) في 2014 مقابل صافي ربح 184.4 مليون جنيه (24.2 مليون دولار) خلال 2013.

وحول العائد على الاستثمار في مصر، قال غبور إن العوائد التي تتحقق في ظل البيروقراطية والروتين خلال الفترة الماضية عادة ما تكون كبيرة، وسترتفع كثيرًا في ظل قانون الاستثمار الموحد، فضلاً عن الإجراءات الحكومية التي تتخذ حاليًا لتشجيع المستثمرين.

المزيد من بوابة الوسط