الجنيه المصري يستقر في السوق الرسمية ويرتفع في «الموازية»

أبقى البنك المركزي المصري على سعر صرف الجنيه مستقرًا دونما تغيير عند 7.53 جنيه للدولار في عطاء بيع العملة الصعبة، الخميس، في حين ارتفعت العملة المحلية في السوق الموازية.

وأبقى البنك المركزي السعر الرسمي مستقرًا منذ ما يزيد على شهر بعد أن سمح للجنيه بالانخفاض في مسعى للقضاء على السوق الموازية.

ووفقًا لـ«رويترز»، قال البنك إنه عرض 40 مليون دولار وباع 38.4 مليون دولار، وبلغ أقل سعر مقبول 7.5301 جنيه للدولار دون تغير عن العطاء السابق أمس الأربعاء.

وقال متعاملون في السوق الموازية إن النشاط شهد تراجعًا حادًا بسبب تلك الخطوة وبسبب السقف الذي فرضه البنك المركزي في فبراير على الودائع الدولارية في البنوك.

وقال متعامل إنه جرى بيع الدولار عند 7.63 جنيه، الخميس، في السوق السوداء ارتفاعًا من 7.68/70 جنيه أمس الأربعاء، بعد المزاد السابق للمركزي.

وتتحدد أسعار تداول الدولار المسموح للبنوك بها على أساس نتائج عطاءات البنك المركزي وهو ما يمنحه سيطرة فعلية على سعر الصرف الرسمي.