رامز: لا توجد سوق سوداء للعملة في مصر الآن

قال محافظ المركزي المصري هشام رامز ، اليوم السبت، إن السوق السوداء للعملة في مصر اختفت بفضل الإجراءات التي أخذها البنك.

ونقلت وكالة «رويترز» عن كلمة رامز أمام مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي إن «البنك المركزي وضع سعر صرف أكثر مرونة وسياسة أكثر مرونة، وفرض بعض القواعد التقنية التى قضت بالفعل على السوق الموازية بالكامل».

وأضاف قائلاً: «لا توجد سوق سوداء بعد الآن، المعاملات فى السوق السوداء انتهت»، وشملت إجراءات البنك المركزي للقضاء على السوق السوداء في العملة السماح بهبوط سعر الصرف الرسمي للجنيه وفرض سقف للإيداعات الدولارية في البنوك المصرية وتوسيع هامش بيع وشراء الدولار في البنوك.

مصر أوفت بالتزامات مالية قيمتها 22 مليار دولار بما فيها الديون الأجنبية والتعويضات لبعض الدول في أوروبا

وأدت خطوات البنك المركزي إلى تقلص الفارق بشدة بين سعر الدولار في السوق السوداء وسعره في البنوك. وقال رامز في كلمته: إن البنك المركزي شهد زيادة كبيرة فى الموارد لأن السيولة ذهبت إلى القنوات الرسمية عوضًا عن السوق السوداء.

ووفقًا لـ«وكالة أنباء الشرق الأوسط» أكد رامز أن البنك المركزي كان على مستوى الحدث وتعامل بطريقة جدية مع مخاوف السوق برغم التحديات الكبيرة، موضحًا أنه أوفى بالالتزامات كافة بالنقد الأجنبي لمصر دون أي تأخير.

وقال رامز: إن مثل هذه الالتزامات تضمنت الديون الأجنبية، بما في ذلك نادي باريس والتعويضات لبعض الدول في أوروبا وصلت إلى نحو 22 مليار دولار دفعت في حينها. وأوضح أن ميزان المدفوعات بالمقارنة بالعام 2011 حتى ديسمبر 2014 فإن إجمالى الأصول زاد بنسبة 53%، وإجمالي الودائع زاد بنسبة 65%، كما زادت القروض بمعدل 37% ،متوقعًا المزيد من النمو في المرحلة المقبلة.

المزيد من بوابة الوسط