البدري: سوق النفط تسترد توازنها بعد منتصف 2015

طالب الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك)، عبدالله البدري، الأحد، المنتجين من داخل المنظمة ومن خارجها بالعمل سويًا لتحقيق الاستقرار في أسواق النفط، مشيرًا إلى أن تخمة المعروض ربما تبلغ حوالي مليوني برميل يوميًا.

وقال البدري، في تصريحات لمؤتمر بالبحرين، وفق «رويترز»، إنه لا يشك في أن الأسواق ستسترد توازنها في النصف الثاني من 2015، موضحًا أنه لا يعتقد أن العوامل الأساسية تبرر تراجع السعر بالشكل الذي شهدته الأسواق.

وأوضح البدري أن النفط مازال ينطوي على فرص هائلة، على الرغم من التقلبات الأخيرة وعدم التيقن في سوق الخام، مضيفًا أن توقعات القطاع في المدى الطويل مازالت قوية. وتراجعت أسعار النفط تراجعًا حادًا في الأشهر الأخيرة؛ بسبب تخمة كبيرة في المعروض نتيجة لزيادة إنتاج النفط الصخري الأميركي والطلب العالمي الضعيف.

وتسبب التراجع السريع في متاعب لبعض صغار منتجي الخام وأجبر شركات النفط على تقليص الموازنات. لكن البدري قال إنه يتوقع نمو الطلب على الطاقة 60 % بحلول 2040، وأن يظلَّ النفط مصدرًا محوريًا للطاقة. وأشار إلى أنه منذ 2008 زادت الإمدادات من خارج منظمة أوبك نحو ستة ملايين برميل يوميًا، بينما استقر إنتاج أوبك تقريبًا عند حوالي 30 مليون برميل يوميًا.

النفط الصخري
وتابع الأمين العام أن الدول الأعضاء لا تستطيع «دعم سعر النفط الصخري الذي يتنامى إنتاجه في السنوات الأخيرة، وتلقي عليه المنظمة باللوم في إضعاف أسواق النفط». وأضاف أن النفط الصخري أو المحكم كما يطلق عليه أيضًا «ليسا تحديًا لنا»، وتراجعت أسعار النفط تراجعًا جادًا في الأشهر الأخيرة بسبب تخمة ضخمة في المعروض نتيجة لزيادة إنتاج النفط الصخري الأميركي والطلب العالمي الضعيف.

المزيد من بوابة الوسط