الجنيه المصري يستقر في السوقين «الرسمية والسوداء»

أبقى البنك المركزي المصري سعر صرف الجنيه مستقرًّا عند 7.53 جنيه مقابل الدولار في عطاء لبيع دولارات، اليوم الخميس، ولم يطرأ تغييرٌ على السعر في السوق السوداء.

وقال البنك المركزي إنَّه عَرَضَ 40 مليون دولار اليوم وباع 38.4 مليون دولار وبلغ أقل سعر مقبول 7.5301 جنيه مقابل الدولار.

وأبقى البنك المركزي السعر الرسمي مستقرًّا منذ ما يزيد على شهر بعد أنْ سمح للجنيه بالانخفاض في مسعى للقضاء على السوق السوداء.

واستقر الجنيه في السوق الموازية، اليوم الخميس، إذ قال متعاملٌ إنَّه جرى تداول العملة عند 7.66 جنيه مقابل الدولار دون تغيُّر عن سعر أمس الأربعاء.

ويقول محللون إنَّ البنك المركزي ربما قرَّر الحفاظ على استقرار العملة لمنعها من الهبوط أكثر من اللازم، ولأنَّه يأمل في نجاح إجراءات أخرى اتخذت في الفترة الأخيرة، وفقًا لـ«رويترز»

وألغى البنك المركزي عطاءً دوريًّا لبيع الدولار يوم الأحد وطرح بدلاً عنه 420 مليون دولار للبيع في سوق ما بين البنوك (الإنتربنك).

وقال خبراء اقتصاديون إنَّ تلك الخطوة تهدف إلى تعزيز السيولة في الاقتصاد في إطار الجهود الرامية للقضاء على السوق السوداء ودعم ثقة المستثمرين.

وتتحدَّد أسعار تداول الدولار المسموح للبنوك بها على أساس نتائج عطاءات البنك المركزي، وهو ما يمنحه سيطرة فعلية على سعر الصرف الرسمي.

وشملت إجراءات البنك المركزي فرض سقف للإيداعات الدولارية في البنوك المصرية وتوسيع هامش بيع وشراء الدولار في البنوك.