بصفقتي فبراير.. فرنسا تظهر في سماء وأنفاق القاهرة

ظهرت فرنسا بقوة في أفق الساحة المصرية، خلال شهر فبراير الجاري، من خلال صفقتين تعتبران الأهم خلال فترة تولي الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

فبعد صفقة طائرات رافال الحربية، وقعت فرنسا مع مصر تمويل الخط الثالث لمترو الأنفاق بالقاهرة، والذي يعتبر من أهم وأسهل طرق النقل في مصر.

وتقدر قيمة صفقة الطائرات بـ5.2 مليارات يورو، سيتم بموجبها بيع 24 طائرة رافال إلى مصر من إنتاج شركة داسو للطيران، وسفن حربية متعددة المهام تصنعها مجموعة الصناعات البحرية (دي سي إن إس)، إضافة إلى صواريخ من إنتاج شركة «أم بي دي إيه».

وتعكس الصفقة دعم فرنسا المعلن لمصر في منطقة تشهد حالة انعدام استقرار كبير.

ورحبت فرنسا بالتوقيع مع مصر، على عقود بقيمة ٤٤٠ مليون يورو لمد الخط الثالث من مترو أنفاق القاهرة.

وقالت الخارجية الفرنسية، في بيان لها أمس الجمعة، إن التوقيع تم بين الهيئة القومية للأنفاق، وتحالف شركات فرنسية (فينسى-بويج، ألستوم، وتاليس وكولاس، أوروفيا) بالتعاون مع شركات مصرية هي أوراسكوم والمقاولون العرب.

وأشارت إلى أن مشروع مترو الأنفاق يعد إنجازًا في العلاقات الفرنسية المصرية.

ويستفيد أربعة ملايين شخص يوميًا من مترو الأنفاق، الذي يساهم في التنمية المستدامة، وفي تحسين الحياة اليومية للمواطنين في العاصمة القاهرة عبر توفير حلول فعالة لحركة المرور في المدن.

يذكر أن مجموعة الشركات الفرنسية تنفذ أعمال مترو القاهرة منذ العام ١٩٨٠، فقد نفذت الخط الأول من خلال قرض حكومي فرنسي، والخط الثاني بتمويل مصري ثم المراحل ١ و٢ من الخط الثالث بواسطة قروض حكومية وقروض من الوكالة الفرنسية للتنمية.

ولقد استفاد مشروع مترو أنفاق القاهرة بدعم مالي فرنسي إجمالي بقيمة ملياري يورو في صورة قروض ميسرة، فضلا عن منح بقيمة ٣١ مليون يورو.

المزيد من بوابة الوسط