Atwasat

إردوغان سيتحدث إلى بوتين وزيلينسكي بشأن اتفاق الحبوب

القاهرة - بوابة الوسط الثلاثاء 01 نوفمبر 2022, 02:34 مساء
alwasat radio

سيتحدث الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، في الأيام المقبلة مع نظيريه الروسي فلاديمير بوتين، والأوكراني فولوديمير زيلينسكي، بشأن اتفاق تصدير الحبوب الأوكرانية، حسب ما أعلن وزير الخارجية التركي، الثلاثاء.

وقال مولود تشاووش أوغلو للصحفيين: «سيتحدث رئيسنا مع بوتين وزيلينسكي في الأيام المقبلة»، مضيفا: «نعتقد أننا سنتجاوز كل هذا»، مؤكدا أن اتفاق الحبوب «يفيد الجميع»، وفق ما نقلت عنه وكالة «فرانس برس».

وأبحرت ثلاث سفن شحن جديدة محملة حبوبا من موانئ أوكرانية صباح الثلاثاء، متجهة إلى الممر الإنساني في البحر الأسود، على ما أفاد مركز التنسيق المشترك في إسطنبول.

وقال المركز لوكالة «فرانس برس»: «وافقت وفود أوكرانيا وتركيا والأمم المتحدة على تحرك هذه السفن الثلاثاء. وأبلغ الوفد الروسي به». ويشرف المركز في إسطنبول على صادرات الحبوب الأوكرانية بموجب اتفاق دولي وقع في يوليو الماضي، وأعلنت روسيا انسحابها الموقت منه قبل أيام، وفق وكالة «فرانس برس».

وكتب منسق الأمم المتحدة لمبادرة الحبوب الأوكرانية أمير عبدالله، الإثنين، على تويتر «لا ينبغي أن تصبح أي شحنة مدنية هدفا عسكريا أو أن تُحتجز رهينة. الطعام يجب أن يمر».

وفي المجموع، كان من المقرر أن تغادر 12 سفينة الموانئ الأوكرانية، الإثنين، ويفترض أن تتجه أربع سفن أخرى إلى البلاد، وفقا لمركز التنسيق المشترك الذي يشرف على الاتفاق الذي توسطت فيه تركيا والأمم المتحدة.

روسيا تعلق مشاركتها في اتفاق نقل الحبوب الأوكرانية
وتأتي حركة الملاحة البحرية هذه بعد يومين من إخطار روسيا الأمم المتحدة وتركيا بتعليق مشاركتها في اتفاق نقل الحبوب بعدما اتهمت موسكو أوكرانيا بشن هجوم «كبير» بمسيّرات على أسطولها في البحر الأسود في شبه جزيرة القرم. لكن أوكرانيا اعتبرت الاتهامات الروسية بأنها «ذريعة كاذبة».

كما أن موسكو انسحبت من عمليات تفتيش السفن التي كانت إلزامية بموجب الاتفاق. وإثر القرار الروسي، ارتفعت أسعار الحبوب، صباح الإثنين.

وأكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، الإثنين، أن تركيا «عازمة على مواصلة الجهود» والدفاع عن الاتفاق حول صادرات الحبوب الأوكرانية «رغم التردد الروسي». وقال الرئيس التركي أحد رعاة الاتفاق الذي وقع في 19 يوليو في اسطنبول: «مع أن روسيا تبدي ترددها لأنها لا تحصل على التسهيلات نفسها (مثل أوكرانيا)، نحن عازمون على مواصلة الجهود خدمة للبشرية».

وجرى الاتفاق على جدول الشحن ليوم الإثنين من قبل أوكرانيا وتركيا والأمم المتحدة، مع إبلاغ روسيا بالتحركات، على ما قال مركز التنسيق المشترك في بيان، مساء الأحد. وأفاد مصدر مطلع على الموضوع «فرانس برس»: «بصفتهم إحدى الجهات الموقعة للاتفاق، طُلب منهم اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان سلامة السفن».

تحذير روسي من عواقب الاستمرار في الاتفاق
من جانبه، حذر الكرملين الاثنين من أنه سيكون من «الخطير» و«الصعب» الاستمرار في تنفيذ الاتفاق بشأن صادرات الحبوب الأوكرانية دون موسكو. وقال الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف، لصحفيين ردا على سؤال حول إمكان الاستمرار في تنفيذ الاتفاق دون روسيا: «في ظل الظروف التي تتحدث فيها روسيا عن استحالة ضمان سلامة الملاحة في هذه المناطق، يصعب تطبيق هذا الاتفاق. وتسلك الأمور طريقا مختلفا، أكثر خطورة».

وأعلنت موسكو، الإثنين، أن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو ونظيره التركي خلوصي أكار، ناقشا خلال مكالمة هاتفية، «تعليق روسيا تنفيذ الاتفاق الخاص بتصدير المنتجات الزراعية من الموانئ الأوكرانية»، دون تقديم مزيد التفاصيل. وقال أكار قبل المكالمة الهاتفية: «هذا (الاتفاق) يجب أن يستمر. تعليق هذه المبادرة لن يفيد روسيا ولا أوكرانيا ولا أي جهة أخرى»، وحض الأطراف على «مراجعة قراراتهم».

واضطرت أوكرانيا التي تعتبر واحدة من كبرى الدول المصدرة للحبوب في العالم، إلى وقف كل عمليات التسليم بشكل شبه كامل بعد الغزو الروسي في أواخر فبراير. ويعتبر الاتفاق الذي جرى التوصل إليه في يوليو حيويا للتخفيف من أزمة الغذاء العالمية التي تسبب بها النزاع.

وسمح الاتفاق الذي أُنشئ بموجبه ممر آمن يمكن السفن الإبحار من خلاله إلى اسطنبول حيث تخضع لعمليات تفتيش، بتصدير أكثر من 9.5 ملايين طن من الحبوب الأوكرانية حتى الآن، وكان من المقرر تجديده في 19 نوفمبر.

كذلك، وقّع اتفاق منفصل مع روسيا يسمح لها بتصدير مواد غذائية وأسمدة الروسية، رغم العقوبات الغربية المفروضة على موسكو. لكنه لم يطبَّق بتاتا، ما أثار استياء موسكو التي تشكو من هذه المسألة منذ أسابيع. والخميس، قبل أيام من تعليق روسيا مشاركتها في الاتفاق، قال سفيرها لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا، للصحفيين إنه يجب السماح للصادرات الروسية بالمرور قبل أن تلتزم موسكو تمديد الاتفاق.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
واشنطن تدعم الموازنة الأردنية بمنحة قيمتها 845 مليون دولار
واشنطن تدعم الموازنة الأردنية بمنحة قيمتها 845 مليون دولار
العراق يسترد جزءا من 2.5 مليار دولار اختلست من هيئة الضرائب
العراق يسترد جزءا من 2.5 مليار دولار اختلست من هيئة الضرائب
أسعار النفط تهبط جراء الاحتجاجات في الصين
أسعار النفط تهبط جراء الاحتجاجات في الصين
كازاخستان تدرس احتمال تأميم شركات الطاقة المتعثرة
كازاخستان تدرس احتمال تأميم شركات الطاقة المتعثرة
رئيس المكسيك يقترح زيادة الحد الأدنى للأجور 20%
رئيس المكسيك يقترح زيادة الحد الأدنى للأجور 20%
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط