Atwasat

شركة روسية لتصنيع السيارات طالتها العقوبات تطلب من إيران قطع غيار

القاهرة - بوابة الوسط الثلاثاء 03 مايو 2022, 03:45 مساء
alwasat radio

طلبت شركة روسية لتصنيع السيارات من إيران، تزويدها بمكونات أساسية لا يمكنها الحصول عليها بسبب العقوبات الغربية المفروضة على روسيا، على خلفية غزوها لأوكرانيا، وفق وسائل إعلام إيرانية رسمية.

وقال عضو مجلس إدارة جمعية مصنعي قطع غيار السيارات في إيران، حسين بحرينيان، إن شركة روسية لتصنيع السيارات استفسرت عن شراء قطع غيار، من دون تحديد اسم الشركة، على ما ذكرت وكالة «فرانس برس»، نقلا عن وكالة «إرنا» الرسمية للأنباء.

وتشمل قطع الغيار المطلوبة أنظمة مكابح وأحزمة أمان ووسادات هوائية ومولدات التيار المتردد ومكيفات هواء، وأجهزة لضبط الحرارة وأنظمة نوافذ كهربائية، على ما جاء في التقرير نقلا عن بحرينيان في ساعة متأخرة الإثنين.

- بوريل: مصارف روسية أخرى ستخرج من نظام «سويفت»
- بوتين: نواجه عقوبات غير مسبوقة.. وخطة الغرب تقسيم روسيا

وقال بحرينيان، «بالنظر إلى طلب مصنّع السيارات الروسي التعاون مع مصنّعي اللوازم الإيرانية، يمكن للشركات التي لديها القدرة على تلبية روسيا.. من حيث الجودة وكمية الإنتاج الدخول في سوق السيارات الروسية».

وجرى تصدير بعض المكونات الإيرانية الخاصة بالسيارات، مثل أجهزة تبريد المحركات وأنظمة تثبيت توازن السيارة، إلى روسيا في السنوات الماضية، وبين البلدين حدود بحرية في بحر قزوين.

وعانت إيران من تداعيات عقوبات اقتصادية صارمة، أعادت فرضها الولايات المتحدة في 2018 بعد انسحاب واشنطن أحادي الجانب، من اتفاق مع الدول الكبرى بشأن البرنامج النووي الإيراني.

ودخلت شركات غربية السوق الروسية لتصنيع السيارات، في العقدين الماضيين بينما كان اقتصاد هذا البلاد يتوسع.

لكن منذ الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير، أوقفت الكثير من تلك الشركات عمليات بيع السيارات أو مكوناتها إلى روسيا، ومن بينها أودي وهوندا وجاغوار وبورشه.

ومن الشركات التي علقت التصنيع في روسيا بي إم دبليو وفورد وهيونداي ومرسيدس وفولكسفاغن وفولفو.

ضغوط كبيرة لمقاطعة روسيا
أما أفتوفاز، شركة تصنيع السيارات الأكبر في روسيا والمملوكة في غالبيتها من مجموعة نيسان-رينو الفرنسية، فهي شبه متوقفة بسبب نقص المكونات المستوردة.

وتتعرض مجموعة رينو لضغوط كبيرة لمقاطعة روسيا على خلفية غزو أوكرانيا وتنظر في مسألة الانسحاب من أفتوفاز.

وتمتلك رينو أفتوفاز بالشراكة مع روستيك، تكتل صناعات الدفاع المملوك من الدولة، ويديره سيرغي تشيمزوف، الحليف المقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والذي فرضت عليه عقوبات.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
ألمانيا ترفع مستوى التأهب بشأن الغاز
ألمانيا ترفع مستوى التأهب بشأن الغاز
الاتحاد التونسي للشغل يرفض إصلاحات عرضها صندوق النقد
الاتحاد التونسي للشغل يرفض إصلاحات عرضها صندوق النقد
تباطؤ النمو في منطقة اليورو
تباطؤ النمو في منطقة اليورو
«المركزي التركي» يبقي معدل الفائدة دون تغيير رغم التضخم القياسي
«المركزي التركي» يبقي معدل الفائدة دون تغيير رغم التضخم القياسي
النفط يتحرك في نطاق ضيق بفعل مخاوف من تباطؤ الطلب وضبابية الإمداد
النفط يتحرك في نطاق ضيق بفعل مخاوف من تباطؤ الطلب وضبابية الإمداد
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط