Atwasat

هل يضر انسحاب عملاقي الطاقة من بورما بالمجموعة العسكرية الحاكمة؟

القاهرة - بوابة الوسط السبت 22 يناير 2022, 03:50 مساء
alwasat radio

لقي انسحاب عملاقي الطاقة «توتال إينرجي» و«شيفرون» من قطاع الغاز في بورما الذي يدر مليار دولار سنويًّا، ترحيبًا من مجموعات حقوقية، لكن محللين يرون أن ذلك لن يُضعف الجنرالات الحاكمين إلى حد كبير، بل يمكن أن يزيد ثروة الجيش في المدى القصير.

واجهت الشركتان ضغوطًا من أجل قطع الروابط المالية مع المجموعة العسكرية التي أطاحت حكومة أونغ سان سو تشي المدنية العام الماضي، وقتلت أكثر من 1400 شخص في إجراءات قمعية استهدفت المعارضة، وفق مجموعة رصد، وفق «فرانس برس».

انسحاب من حقل يادانا للغاز في بحر أندمان 
وستنسحب الفرنسية توتال والأميركية شيفرون من حقل يادانا للغاز في بحر أندمان، الذي يؤمن الكهرباء لبورما وتايلاند. وقطاع الغاز في بورما، الذي بحسب منظمة هيومن رايتس ووتش يدر مليار دولار سنويًّا، أفلت حتى الآن من عقوبات صارمة فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على شركات الأخشاب وأحجار اليشم المربحة والمملوكة من الحكومة.

وقال الباحث في شؤون بورما في المنظمة، ماني مونغ، لوكالة فرانس برس إن إعلان الشركتين، الجمعة، عن الانسحاب «مهم بالتأكيد». وأضاف: «لكن هناك حاجة لمزيد الضغط لدحر هذه المجموعة العسكرية إلى الأبد».

-  «توتال إينيرجي» الفرنسية للغاز تعلن انسحابها من بورما
-  مجموعة «شيفرون» النفطية الأميركية تعلن انسحابها من بورما

وتابع: «لم يعد لدى الحكومات مبرر لتأخير فرض عقوبات محددة على كيانات النفط والغاز... ومنع أي كيانات أخرى معدومة الضمير من الدخول إلى السوق». وبمغادرتهما ستحرم توتال وشيفرون المجموعة العسكرية من عائدات أجنبية بملايين الدولارات سنويًّا، في وقت يرزح اقتصادها تحت وطأة أشهر من الاضطرابات والاستقالات الجماعية.

 الرضوخ لضغوط مجموعات حقوقية ونشطاء
دفعت توتال إينرجي قرابة 176 مليون دولار للسلطات البورمية في 2020، بشكل ضرائب و«حقوق إنتاج»، بحسب البيانات المالية للشركة.

وقالت وزيرة الظل، ناو سوزانا هلا هلا سوي، في حكومة يهيمن عليها مشرعون من حزب سو تشي الذي يسعى لإطاحة الحكم العسكري، إن الأنباء «توجه رسالة قوية» للمجموعة العسكرية.  وأضافت: «يتعين على الشركات الأخرى أن تقتدي بتوتال لممارسة مزيد الضغط على الجنرالات».

وإذا كانت الشركتان العملاقتان راغبتين، ولو متأخرتين، في الرضوخ لضغوط مجموعات حقوقية ونشطاء، فإن لدى شركات أخرى مخاوف أقل بخصوص جمع المال في بورما في ظل حكم عسكري.

 لي ذراع مستثمرين آسيويون 
وقالت الأستاذة في جامعة كورتن بأستراليا، هتوي هتوي ثين، «سيكون من الأصعب لي ذراع مستثمرين آسيويون لأن التزاماتهم أقل في مجال حقوق الإنسان وكذلك الضغوط التي يمارسها شركاء عليهم».

ويرجح آخرون أن تستفيد المجموعة العسكرية في المدى القصير، من أي تغيير في الملكية. واعتبر المستشار لدى مجموعة الأزمات الدولية المختص بشؤون بورما، ريتشارد هورسي، انسحاب توتال بمثابة «تصويت كبير لسحب الثقة في النظام».

غير أن النظام العسكري قد يتمكن على الأرجح من «بيع حصة المشغلين المنسحبين»، كما أضاف، ما سيعود على خزائن الدولة بعملة صعبة هي بأمس الحاجة لها.

مدى سهولة خروج توتال إينرجي وشيفرون من بورما
وسيكون الجيش أيضًا قادرًا على «جذب ومناقشة شروط مواتية والدفعات خارج الإنترنت من مشغلين في مواقع جغرافية لا تطالها العقوبات الغربية». وستستمر توتال في تشغيل الموقع للأشهر الستة المقبلة على أبعد تقدير، حتى انتهاء فترة التعاقد.

وكتب هورسي في تغريدة «الأمور كما هي... تعني مكاسب غير متوقعة للنظام ما لم يتم إيجاد سبل للحؤول دون ذلك، وهو ما يجب أن يكون أولية».

وللمجموعة العسكرية مصالح في قطاعات عدة من اقتصاد البلاد، من التعدين إلى المصارف مرورًا بالنفط والسياحة، ما يدر على الجيش مليارات الدولارات سنويًّا من العائدات، وفق محللين.

ويبقى السؤال عن مدى سهولة خروج توتال إينرجي وشيفرون من بورما المحكومة من العسكر، وفق هتوي هتوي ثين، مشيرة إلى تيلينور النرويجية التي أعلنت انسحابها في يوليو، لكن خروجها لا يزال يعرقله الجيش. وقالت الأستاذة الجامعية «قد تلقى توتال نفس المصير».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
«غوغل روسيا» تنوي إعلان إفلاسها
«غوغل روسيا» تنوي إعلان إفلاسها
استقرار النفط عند 112 دولارا
استقرار النفط عند 112 دولارا
محافظ البنك المركزي التونسي: اللجوء لصندوق النقد «لا غنى عنه»
محافظ البنك المركزي التونسي: اللجوء لصندوق النقد «لا غنى عنه»
اليابان تحتج على تنقيب الصين عن الغاز في بحر الصين الشرقي
اليابان تحتج على تنقيب الصين عن الغاز في بحر الصين الشرقي
روسيا توقف تدفق شحنات الغاز إلى فنلندا
روسيا توقف تدفق شحنات الغاز إلى فنلندا
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط