Atwasat

تونس تعلن ميزانية 2022 مع مديونية متوقعة بستة مليارات يورو لإنعاش الاقتصاد

القاهرة - بوابة الوسط الثلاثاء 28 ديسمبر 2021, 09:14 مساء
alwasat radio

قدمت الحكومة التونسية، الثلاثاء، ميزانية العام 2022 التي تتوقع اقتراض نحو ستة مليارات يورو لإنعاش الاقتصاد المتضرر بشدة من الأزمة السياسية ووباء «كوفيد-19».

وتبلغ الميزانية 57.2 مليار دينار (نحو 17.6 مليار يورو)، بزيادة قدرها 3.2% مقارنة بالعام 2021، وفق ما أعلنت وزيرة المالية سهام البوغديري خلال مؤتمر صحفي في العاصمة، بحسب «فرانس برس».

عجز الميزانية المتوقع للعام 2022 يسجل  8.5 مليار 
ويصل عجز الميزانية المتوقع للعام 2022 إلى 8.5 مليار دينار (2.6 مليار يورو)، وهو ما يمثل 6.2 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.

كما تنص الميزانية على السعي لاقتراض نحو 20 مليار دينار (5.7 مليار يورو) لتغطية النفقات والاحتياجات النقدية. ويتوقع النص أن يكون مستوى الدين العام 82.6 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي مقابل 85.6% العام 2021.

وستتخذ الديون شكل ائتمانات خارجية بقيمة 12.6 مليار دينار (3.9 مليار يورو) وقروض محلية بقيمة 7.3 مليار دينار (2.3 مليار يورو)، بحسب الوزيرة. ووضعت الميزانية على أساس معدل نمو افتراضي قدره 2.6 بالمئة ومتوسط سعر لبرميل النفط يبلغ 75 دولارًا.

-  تونس تطلب تمويلا إضافيا من صندوق النقد الدولي
-  «إعلان قرطاج»: تونس والجزائر تتفقان على تبني مقاربة مختلفة للتكامل الاستراتيجي بين البلدين

وتحاول تونس التي تمر بأزمة سياسية عميقة منذ يوليو إيجاد حلول لإنعاش اقتصادها المتعثر والمتضرر بشدة من تداعيات «كوفيد-19». وبلغت ديونها الخارجية ذروتها العام 2021 عند 100 مليار دينار (نحو 30 مليار يورو)، أي 100 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.

 إبرام اتفاق مع صندوق النقد الدولي 
وكشفت سهام بوغديري أنه لملء خزائن الدولة وإنعاش الاقتصاد، تعتزم السلطات إبرام اتفاق مع صندوق النقد الدولي. وأضافت وزيرة المالية أن «المفاوضات مع صندوق النقد الدولي ستستأنف في بداية العام 2022».

وأضافت أنه سيتم التفاوض مع الصندوق على وثيقة صاغها أكثر من 80 خبيرًا تونسيًّا تقترح «برنامج إصلاحات في عدة قطاعات».

وأجرت تونس التي تواجه صعوبات في سداد ديونها، نقاشات مع صندوق النقد الدولي العام 2021 للحصول على قرض جديد مقابل إصلاحات مكلفة اجتماعيًّا تهدف إلى تعزيز مواردها المالية.

ومن أبرز تلك الإصلاحات خفض الدعم المالي لسلع أساسية وتقليص فاتورة أجور موظفي القطاع العام، البالغ عددهم نحو 680 ألفًا في بلد يعد 12 مليون نسمة، وإعادة هيكلة عديد الشركات العامة.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
موسكو تستحوذ على مصانع «رينو» الفرنسية في روسيا
موسكو تستحوذ على مصانع «رينو» الفرنسية في روسيا
المفوضية الأوروبية تخفض توقعات النمو في منطقة اليورو وترفع توقعاتها للتضخم
المفوضية الأوروبية تخفض توقعات النمو في منطقة اليورو وترفع ...
جهود أميركية-أوروبية لزيادة تصنيع الرقائق الإلكترونية والضغط على روسيا
جهود أميركية-أوروبية لزيادة تصنيع الرقائق الإلكترونية والضغط على ...
سلسلة «ماكدونالدز» الأميركية للوجبات السريعة تنسحب نهائيا من السوق الروسية
سلسلة «ماكدونالدز» الأميركية للوجبات السريعة تنسحب نهائيا من ...
«فودافون» البريطانية: «اتصالات» الإماراتية باتت أكبر مستثمر لدى المجموعة
«فودافون» البريطانية: «اتصالات» الإماراتية باتت أكبر مستثمر لدى ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط