مولدافيا تعلن حال الطوارئ لمواجهة نقص في إمدادات الغاز الطبيعي

رئيسة وزراء مولدافيا ناتاليا غافريليتا، خلال مؤتمر صحفي في بروكسل, 27 سبتمبر 2021, (أ ف ب)

أعلنت مولدافيا، حالة الطوارئ لمدة 30 يومًا، الجمعة، في محاولة لتأمين الغاز الطبيعي بسعر أرخص من أوروبا، بعد أن رفعت روسيا الأسعار.

وقالت وزارة الدفاع إن الشعلة الخالدة في النصب التذكاري للحرب العالمية الثانية في العاصمة كيشيناو، انطفأت بسبب نقص الغاز، وفق وكالة فرانس برس.

وتحصل الدولة التي يبلغ عدد سكانها 2.6 مليون نسمة على الغاز من روسيا عبر أوكرانيا ومنطقة ترانسنيستريا الانفصالية الموالية لروسيا.

ورفعت شركة الغاز الروسية العملاقة غازبروم الأسعار من 550 دولارًا لكل ألف متر مكعب الشهر الماضي إلى 790 دولارًا هذا الشهر، وهو سعر قال نائب رئيسة الوزراء أندريه سبينو إنه «غير مبرر وغير واقعي»، بالنسبة لأفقر دولة في أوروبا.

بدورها، قالت رئيسة الوزراء ناتاليا غافريليتا الجمعة «نواجه وضعًا حرجًا»، وأبلغت البرلمان أن مولدافيا ستسعى للحصول على إمدادات من دول الاتحاد الأوروبي وشكرت رومانيا وأوكرانيا لإمداد بلادها ببعض الغاز.

وبينما اتفقت غازبروم وفرعها مولدافياغاز الشهر الماضي، على تمديد عقدهما الحالي للإمدادات حتى 31 أكتوبر، قالت غافريليتا إن مولدافياغاز «لا تلتزم بوعدها».

وأوضحت أن الشركة لا توفر الكميات المطلوبة من الغاز الطبيعي، مع حصول مولدافيا على ثلث الكميات المعتادة لشهر أكتوبر.

وأوردت رئيسة الوزراء أن مولدافيا وغازبروم تواصلان المفاوضات لكن الدولة السوفياتية السابقة «لا تثق» في نجاح المحادثات و«يتعين عليها اتخاذ إجراء».

- الرئيس الأوكراني يتهم روسيا بتدبير أزمة الغاز في أوروبا

وتمنح حال الطوارئ لمدة شهر، والتي ستستمر حتى 20 نوفمبر، شركة إنرغوكوم المولدافية صلاحيات لتأمين الغاز من دول أخرى.

يأتي نقص الغاز في البلاد، وسط ارتفاع حاد في أسعاره نسبه البعض إلى عدم تقديم موسكو إمدادات إضافية للضغط على أوروبا.

ويرى بعض الخبراء أن روسيا رفعت الأسعار للضغط على مولدافيا لانتخابها العام الماضي الرئيسة مايا ساندو، الداعمة لأوروبا، التي قالت إنها تريد استعادة السيطرة على منطقة ترانسنيستريا الانفصالية.

المزيد من بوابة الوسط