واشنطن تبحث مع «أوبك» مخاوف خفض الطلب

شعار أوبك. (أرشيفية: أ ف ب)

قال البيت الأبيض إن واشنطن تتباحث مع منظمة البلدان المصدرة للنفط «أوبك» بشأن بعض مخاوفها، وذلك بعد أن قال الرئيس جو بايدن إن خفض أسعار النفط سيكون أمرًا صعبًا، متوقعًا أن يكون ذلك العام المقبل.

وأوضحت الناطقة الرسمية جين ساكي، أمس الجمعة، خلال مؤتمرها الصحفي اليومي أن هناك حدودًا لما يمكن أن يفعله أي رئيس فيما يتعلق بأسعار البنزين، وأضافت أن مستشار الأمن القومي التقى القادة في السعودية وأثار معهم القضية، وفقما نقل الموقع الإلكتروني لقناة الجزيرة عن وكالة «رويترز».

وكان بايدن قد قال إن خفض أسعار النفط سيكون أمرًا صعبًا، لكنه لم يستبعد ذلك، مؤكدًا أن خفض أسعار النفط يعتمد إلى حد ما على الإجراءات التي ستتخذها المملكة العربية السعودية.

وأضاف بايدن، في حديث لشبكة «سي إن إن» الإخبارية الأميركية، أن هناك الكثير من الأشخاص في الشرق الأوسط الذين يريدون التحدث معه، وأنه ليس متأكدًا من أنه سيتحدث معهم، وتابع أن الأمر يتعلق بإنتاج النفط، وأن هناك أشياء يمكن القيام بها في هذا الصدد.

انخفاض النفط العام المقبل
وعن الجدول الزمني الذي يتوقعه لانخفاض أسعار النفط، عبّر بايدن عن اعتقاده بأن هذه الأسعار ستنخفض مع مرور الوقت في العام المقبل، وليس في الوقت الحالي، بحسب قوله.

وارتفعت أسعار النفط إلى أعلى مستوى لها في 3 أعوام أمس، بفضل قلة الإمدادات وأزمة الطاقة العالمية. وخلال جلسة الجمعة، تذبذبت أسعار النفط بين صعود وهبوط، وتأثرت الأسواق بانخفاض الطلب على المنتجات النفطية في قطاع توليد الطاقة نتيجة تراجع أسعار الفحم والغاز.

وانخفضت أسعار الفحم في الصين بنسبة 11%، بعدما ألمحت الحكومة إلى أنها قد تتدخل لتهدئة السوق. ونقلت وكالة رويترز عن محللين في أسواق السلع الأولية أن أسعار النفط تشهد بعض التصحيح ضمن عمليات بيع، مع تجدد المخاوف من جائحة كورونا وتوقعات بشتاء أكثر اعتدالاً في الولايات المتحدة.

ارتفع سعر مزيج برنت إلى نحو 84.6 دولار للبرميل، كما بلغ سعر خام غرب تكساس الأميركي نحو 82.8 دولار للبرميل.
 

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط