دول جنوب آسيا تتطلع إلى إنعاش السياحة مع تخفيف قيود «كورونا»

عمال ينظفون باحة «تاج محل» في الهند، (أرشيفية: ا ف ب)

بدأت نيبال العمل ببرنامج إصدار التأشيرات للسياح عند الوصول إلى المطار، شرط أن يكونوا ملقحين ضد فيروس «كورونا» المستجد، في وقت تحاول فيه جميع دول جنوب آسيا إنعاش قطاعات السياحة التي تهاوت جراء انتشار الفيروس وإجراءات الإغلاق.

وأغلقت الهند وبنغلادش ونيبال وبوتان وسريلانكا حدودها أمام المسافرين منذ أكثر من عام عقب موجات متتابعة من الجائحة، ما تسبب في خسائر فادحة لها، حسب وكالة «فرانس برس».

لكن نيبال سمحت الخميس، للسياح بدخول البلاد، وألغت متطلبات الحجر الصحي للأجانب الذين تلقوا اللقاح، ومن المتوقع أن تتبع جاراتها خطاها بسرعة في سعيها لتعزيز قطاع اقتصادي أساسي مدر للمال.

وصرحت الناطقة باسم وزارة السياحة تارا ناث أديكاري للوكالة الفرنسية بأن «استئناف منح التأشيرات عند الوصول يهدف إلى إعادة فتح قطاع السياحة الذي يعد أحد دعائم الاقتصاد النيبالي»، وما زال يتعين على جميع الزوار إجراء فحص عند الوصول، كما يتعين على المسافرين غير الملقحين التزام الحجر الصحي مدة عشرة أيام.

إجراءات مماثلة في الهند وبوتان وسريلانكا
جاء القرار مع انتهاء الرياح الموسمية وبدء موسم رحلات السفاري الخريفية، ويأمل كثيرون أن يساعد ذلك في زيادة عدد السياح، وستعلن الهند المجاورة قريبا منح 500 ألف تأشيرة سياحية مجانية مع إعادة فتح البلاد، بحسب ما أفاد مسؤولون لـ«فرانس برس».

وسمحت بوتان مؤخرا بدخول أول سائح أجنبي منذ الإغلاق، وهو مواطن أميركي اضطر ان يقضي ثلاثة أسابيع في الحجر الصحي، وفرضت البلاد قيودا صارمة للحد من تأثير الوباء، حيث سجلت ثلاث وفيات فقط بسبب فيروس كورونا بين سكانها البالغ عددهم 700 ألف نسمة.

وبدأ السياح الذين تم تطعيمهم دخول سريلانكا في يوليو دون الحاجة الى حجر صحي إذا كانت نتيجة فحوص «كوفيد-19» سلبية عند الوصول. وتعتمد جنوب آسيا بشكل رئيسي على السياحة التي خلقت نحو 47 مليون وظيفة العام 2019، وفقا لمجلس السفر والسياحة العالمي.

المزيد من بوابة الوسط