«وول ستريت» تكشف أزمة في مواعيد تسليم طائرات «بوينغ»

طائرة بوينغ. (الإنترنت)

يُستبعد أن تستأنف عمليات تسليم طائرات «بوينغ» من طراز «787 دريملاينر»، المعلقة منذ مايو، قبل نهاية أكتوبر في ظل الخلافات مع هيئة السلامة الأميركية، وفق ما ذكرت جريدة «وول ستريت جورنال»، وفقًا لوكالة «فرانس برس». 

وجرى تعليق عمليات تسليم طائرات «دريملاينر» معظم أشهر العام الماضي، بما في ذلك بين نوفمبر الماضي ومارس، بعدما كشفت «بوينغ» أوجه خلل في التصنيع، وأعلنت الشركة في يوليو أنها اكتشفت مشاكل إضافية في مقدمة الطائرة وتعمل على إصلاحها.

وذكرت «وول ستريت جورنال»، السبت، أن «بوينغ» عقدت اجتماعًا في أغسطس مع مسؤولين في «إدارة الطيران الفدرالية»، لكن الجانبين لم يتفقا على طريقة لضمان جودة طائرات «دريملاينر».
من جانبها أفادت إدارة الطيران الفدرالية، في بيان لـ«فرانس برس»، بأنها «تتواصل مع بوينغ في وقت تعمل الشركة على عرض مدى إمكانية الوثوق بأسلوبها المقترح لفحص عدد من طائرات 787 التي لم تُسلّم بعد».

ولفتت إدارة الطيران الفدرالية إلى أنها لن توافق على «عمليات الفحص قبل نيلها رضا خبراء السلامة التابعين لنا».
بدورها، تعهدت «بوينغ» مواصلة جهودها لاستئناف عمليات التسليم، وقالت في بيان: «بينما يؤثر هذا العمل على عملياتنا في الأمد القريب، إلا أنه مسار التحرك الصحيح وسنواصل استغراق الوقت اللازم لضمان استيفائنا أعلى المعايير». 

وتأتي المشكلة الأخيرة التي ظهرت في طائرات «787» ذات الممرين والمعروفة بـ«دريملاينر»، بعد مجموعة أعطال في طائرات الشركة الأكثر مبيعًا، خصوصًا «737 ماكس»، إذ تحطمت طائرتان من هذا الطراز العامين 2018 و2019 في حادثين أسفرا عن مقتل 346 شخصًا وتسببا بوقف تشغيل الطائرة لمدة 20 شهرًا.

المزيد من بوابة الوسط