ارتفاع قياسي في الطلب على المنتجات الصناعية الألمانية

ارتفاع كبير في الطلب على المنتجات الصناعية الألمانية. (أ ف ب)

سجل مؤشر الطلب على المنتجات الصناعية الألمانية ارتفاعًا قياسيًّا في يوليو، وفق ما أظهرت بيانات رسمية، مع مواصلة الاقتصاد الألماني تعافيه بشكل قوي من تداعيات جائحة «كوفيد». 

وأظهرت وكالة الإحصاءات الفدرالية «ديستاتيس» أن مؤشر الطلب ارتفع بنسبة 3.4 بالمئة مقارنة بالشهر الذي سبقه، ليحقق أعلى مستوياته منذ العام 1991 بعد إعادة توحيد ألمانيا، وفق «فرانس برس».

الطلبيات من الخارج 
وارتفع الطلب على الصناعات الألمانية بنسبة 24.4% مقارنة بشهر يوليو العام الماضي عندما كانت تداعيات إجراءات الإغلاق المتعلقة بـ«كوفيد» لا تزال ملموسة. 

وأشارت الوكالة إلى أنه مقارنة بشهر فبراير من العام 2020، أي الشهر الذي سبق فرض الإغلاق في ألمانيا، ارتفع الطلب بنسبة 15.7%.

أما الارتفاع الكبير السابق الذي سجله مؤشر الطلب على الصناعات، فقد سُجل في ديسمبر 2017، قبل وقت طويل من تفشي فيروس «كورونا». ويعزى الارتفاع الحالي إلى الطلبيات من الخارج التي ارتفعت بنسبة 8.0% مقارنة بالشهر السابق، في حين تراجعت الطلبيات المحلية بنسبة 2.5%.

رقم قياسي
وتحقق هذا الرقم القياسي على الرغم من النقص العالمي في المكونات، مثل أشباه الموصلات والأخشاب والبلاستيك، ما حد من إنتاج قطاعات رئيسية في الاقتصاد الألماني. 

وقلص صانعو السيارات، بما في ذلك شركة «فولكسفاغن»، إنتاجهم بسبب محدودية إمدادات رقائق الكمبيوتر التي تعد مكونًا رئيسيًّا بالنسبة لصناعة السيارات التقليدية والكهربائية على حد سواء. ووصف الخبير الاقتصادي في مصرف «إل بي بي دبليو»، ينس أوليفر نيكلاش، هذه النتيجة بأنها «مفاجأة إيجابية».

وقال تعليقًا على الفارق الحاد بين الطلب الخارجي والطلب المحلي: «العالم كله بحاجة إلى البضائع الألمانية، لكن ألمانيا لم تكن قادرة على التسليم».

المزيد من بوابة الوسط