شركة «سي في سي» تستحوذ على 10% من الدوري الإسباني مقابل 2.7 مليار يورو

مهاجم برشلونة ليونيل ميسي، خلال مباراة أمام سلتا دي فيغو في كامب نو, 16 مايو 2021, (أ ف ب)

استحوذت شركة «سي في سي كابيتال بارتنرز» على 10% من رأس مال الدوري الإسباني «لا ليغا»، مقابل 2.7 مليار يورو، بحسب ما أعلنت رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم، الأربعاء.

وتهدف الاتفاقية من حيث المبدأ بين الطرفين، والتي قدرت قيمة «لا ليغا» بأكثر من 24 مليار يورو، إلى «تعزيز النمو الشامل في الدوري الإسباني (لا ليغا) وأنديتها من خلال مواصلة تحولها إلى شركة ترفيه رقمية عالمية»، وفق وكالة (فرانس برس).

وسيتم إنشاء شركة جديدة بهدف أن تنقل «لا ليغا»، التي تجمع بين أندية الدرجتين الأولى والثانية الإسبانية، جميع أنشطتها إليها، فيما ستمتلك شركة «سي في سي» حصة صغيرة تبلغ حوالي 10% من هذا الكيان الجديد.

وجاء في بيان نشرته رابطة الدوري «تؤكد لا ليغا، التوصل إلى اتفاق مبدئي مع (سي في سي) من أجل ضخ 2.7 مليار يورو في الدوري والأندية».

وتؤكد الرابطة أن 90% من المبلغ ستذهب إلى الأندية، وبأنها فرصة من «أجل تطوير نموذج اقتصادي جديد» لا يقتصر فقط «على المباريات وحقوق البث التلفزيوني».

وبحسب صحيفة «ماركا» الرياضية، من المتوقع أن يحصل برشلونة الذي يعاني أزمة مالية حادة على 270 مليون يورو، بفضل هذا الاتفاق الذي يجب أن يحصل على موافقة الأندية كي يصبح نافذًا، فيما سيدخل خزينة ريال مدريد مبلغ 261 مليونًا.

ويرزح النادي الكتالوني، تحت ثقل الديون حيث باشر عملية بيع لاعبيه والتقليص من نفقاته، من أجل التمكن من تمديد عقد نجمه وقائده الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي تحرر من عقده معه بعد نهايته في يونيو الماضي.

من ناحيته، يعاني النادي الملكي من ترددات إعادة تجديد ملعبه «سانتياغو برنابيو»؛ إذ من المتوقع أن تنتهي الأعمال في العام 2022.

وتعد «سي في سي كابيتال بارتنرز» أحد أكبر صناديق الاستثمار في العالم، وتدير قرابة 115 مليار دولار من الأصول (حوالي 97 مليار يورو).

وينشط هذا الصندوق الاستثماري في المجال الرياضي؛ إذ وقّع في مارس اتفاقية مع بطولة الركبي الستة للأمم، والتي سيستثمر فيها أكثر من 400 مليون يورو على مدى خمس سنوات، كما يعتبر من المساهمين في بطولة «برو 14» وفي الدوري الإنجليزي الممتاز.

وتسير إسبانيا على خطى إيطاليا التي تجري محادثات تعتمد على إمكانية دخول شركات استثمار خاصة في إدارة الحقوق التجارية للبث التلفزيوني، الأمر الذي تسبب بحسب العديد من وسائل إعلام محلية في انقسام أندية الـ«سيري إي»؛ حيث يعتبر يوفنتوس ونابولي من أبرز المعارضين هذا الطرح، الأمر الذي أعاد المفاوضات إلى نقطة الصفر.

المزيد من بوابة الوسط