أزمة تواجه شركة «ستيلانتيس» بسبب سيارات «جيب شيروكي»

إحدى مركبات «جيب شيروكي» رباعية الدفع. (أ ف ب)

تواجه شركة «ستيلانتيس» عملاق صناعة السيارات المصنعة سيارات «جيب شيروكي» الرباعية الدفع أزمة مع الشعوب الأميركية الأصلية، حيث طالب رئيس هذه المجموعة الإثنية من الأميركيين الأصليين، تشاك هوسكين جونيور، الشركة بالتوقف عن استخدام الأسماء والصور التابعة للشعوب الأميركية الأصلية في منتجاتها، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

ودع، تشاك هوسكين جونيور، إلى حوار مع الشركة الأميركية المصنعة السيارات حول «الاستحواذ الثقافي»، وأوضحت المجموعة أن هوسكين أدلى بهذه التعليقات الشهر الماضي خلال مقابلة مع مجلة «كار أند درايفر»، المتخصصة في السيارات ثم أجرى مكالمة عبر تطبيق «زوم» مع ممثلي شركة صناعة السيارات الذين اتصلوا به.

وقال هوسكين في بيانه الأولي «أعتقد  أن الوقت قد حان في البلاد لكل من الشركات والرياضات للتوقف عن استخدام الأسماء والصور التابعة للشعوب الأميركية الأصلية في منتجاتها»، مضيفًا: «أنا متأكد من أن استخدامها يأتي من حسن نية لكنه لا يكرمنا من خلال لصق اسمنا على جانب السيارة».

وتابع قائلاً: «أفضل طريقة لتكريمنا هي التعرف على إدارتنا السيادية لشؤوننا ودورنا في هذا البلد وتاريخنا وثقافتنا ولغتنا وإجراء حوار هادف مع القبائل المعترف بها فيدراليا بشأن الاستحواذ الثقافي».

وتأتي هذه الخطوة فيما تتزايد الدعوات لإزالة أسماء الأميركيين الأصليين وصورهم من منتجات النوادي الرياضية في الولايات المتحدة، وهو أمر يرى كثر أنه مهين للشعوب الأصلية، و«ستيلانتيس»، الاسم الجديد للشركة الأم لـ«جيب» بعد اندماج «فيات كرايسلر» و«بي إس آ» الفرنسية، لم ترد على الفور على طلب وكالة «فرانس برس» للتعليق.

وتستخدم شركة «جيب» اسم شيروكي منذ سبعينات القرن الماضي على بعض طرازاتها لكنها توقفت عن استخدامه لسنوات عدة قبل إعادة استخدامه في العام 2013.

المزيد من بوابة الوسط