السلطات الأميركية تحقق مع شركة «أميريكان إكسبرس»

بطاقة إعلانية لمجموعة أميركيان اكسبريس. (أ ف ب)

كشفت «أميريكان إكسبرس» الشركة الأميركية المصدرة لبطاقات الائتمان أنها تخضع لتحقيقات رسمية في الولايات المتحدة في بعض الممارسات التي يلجأ إليها مندوبو مبيعاتها لبيع بطاقات للشركات الصغيرة، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وقالت المجموعة في وثيقة أرسلت إلى سلطة ضبط أسواق المال الأميركية «هيئة الأوراق المالية والبورصات» إنها تلقت في يناير استدعاء للمثول أمام هيئة محلفين كبرى في نيويورك بناء على عناصر قدمها المدعي العام، للبت في مسألة ضرورة إجراء محاكمة. وهيئة المحلفين هي مجموعة من المواطنين الذين يتدخلون بشكل عام لاتخاذ قرار.

وأضافت «أميريكان إكسبرس» أن «مكتب الحماية المالية للمستهلك» أيضا طلب معلومات «حول ممارسات تتعلق بمبيعات للمستهلكين»، وكانت المجموعة بدأت في مايو الماضي الرد على طلبات توضيح في إطار تحقيق بدأته وزارة العدل ومكتب مراقب العملة، وهما من الهيئات الرئيسية المنظمة للقطاع المصرفي في الولايات المتحدة.

وتفيد الوثيقة أن التحقيق يركز على «الممارسات التجارية التاريخية المتعلقة ببعض مبيعات البطاقات للشركات الصغيرة»، من دون أن أي تفاصيل إضافية، ذكرت جريدة «وول ستريت جورنال» التي كشفت في يناير الماضي، وجود إجراءات جارية أن بعض مندوبي مبيعات «أميريكان إكسبرس» يمارسون ضغوطا على رؤساء شركات صغيرة أو يقدمون لهم معلومات كاذبة حول مزايا ورسوم بطاقات الائتمان من أجل زيادة أرقام مبيعاتهم.

وقالت المجموعة في الوثيقة التي أُرسلت إلى «لجنة الأوراق المالية والبورصات» الجمعة: «نتعاون مع كل هذه التحقيقات وواصلنا تعزيز إجراءاتنا الرقابية لممارسات البيع»، وأضافت: «لا نعتقد أن هذا سيكون له تأثير سلبي كبير على أعمالنا أو أدائنا»، من جهة أخرى، أكدت المجموعة أنها أجرت تحقيقا داخليا في بعض المبيعات التي جرت في 2015 و2016 واتخذت إجراءات تأديبية «مناسبة».

المزيد من بوابة الوسط