البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية: أنفقنا مبلغا قياسيا لدعم الاقتصادات الناشئة خلال 2020

مارة بقرب متاجر مغلقة في منطقة بلاكا السياحية، أثينا، 13 يناير 2021 (أ ف ب).

أعلن البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، اليوم الخميس، أنه ضخ مبلغا قياسيا بقيمة 11 مليار يورو العام 2020 لمساعدة الاقتصادات الناشئة على مواجهة تداعيات جائحة «كوفيد-19».

وفي بيان، أوضح البنك الذي يتخذ لندن مقرا أن المبلغ يمثل زيادة بنسبة 10% مقارنة بعام 2019، بحسب «فرانس براس».

ودعمت استثماراته 411 مشروعا في 38 بلدا بالمناطق التي يغطيها البنك في وسط أوروبا وشرقها ووسط آسيا والدول المطلة على البحر الأبيض المتوسط.

مواجهة الأثر الاقتصادي لجائحة «كوفيد-19»
وقالت رئيسة البنك الفرنسية أوديل رينو باسو «حقق البنك أداءً مثيرا للإعجاب والتزم وعده بدعم دولنا وزبائننا في مواجهة الأثر الاقتصادي لجائحة كوفيد-19» بما في ذلك القطاع الخاص.

وانتخبت رينو باسو في أكتوبر لتصير أول امرأة على رأس البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، وكانت تولت سابقا وزارة المالية الفرنسية. وقال البنك في مايو إن فيروس كورونا المستجد يمثل صدمة «هائلة» لاقتصادات وسط أوروبا وشرقها وبدرجة أقل اقتصادات بعض الدول المطلة على المتوسط.

وتأسس البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية إثر سقوط جدار برلين لتعزيز تحول دول المعسكر السوفياتي السابقة نحو اقتصاد السوق. وقد وسع مذاك مهامه إلى تمويل دول ضفتي المتوسط. وتعود ملكية البنك إلى 71 حامل أسهم و69 دولة ومنظمتين دوليتين، إضافة إلى الاتحاد الأوروبي والبنك الأوروبي للاستثمار.

المزيد من بوابة الوسط