أيرلندا وهولندا المستفيدان الرئيسيان من خطة الدعم الاقتصادي للاتحاد الأوروبي لتداعيات «بريكست»

علم بريطانيا. (الإنترنت)

يفترض أن تكون أيرلندا وهولندا المستفيدين الرئيسيين من الخطة البالغة قيمتها نحو خمسة مليارات يورو، التي وضعها الاتحاد الأوروبي لدعم أكثر القطاعات الاقتصادية تضررًا من «بريكست»، وفقًا لاقتراح كشفته، الأربعاء، المفوضية الأوروبية.

وتلي هذان البلدان ألمانيا وفرنسا وبلجيكا، وفقًا لجدول يوضح بالتفصيل توزيع المساعدات بين الدول السبع والعشرين نشرته على «تويتر» المفوضة الأوروبية لشؤون التماسك والإصلاح إليسا فيريرا، وفق «فرانس برس».

4.245 مليار يورو ر
سيتم دفع نحو 4.245 مليار يورو ربالأسعار الجارية (4 مليارات بالأسعار الثابتة) العام 2021، ثم 1.1 مليار (مليار بالأسعار الثابتة) العام 2024.وفي المرحلة الأولى، من المتوقع أن تتلقى أيرلندا 1.052 مليار يورو وهولندا 757.4 مليون وألمانيا 455.4 مليون وفرنسا 420.8 مليون وبلجيكا 324.1 مليون.

-  بريطانيا تواجه أول اختبار لخروجها من السوق الأوروبية الموحدة
-  مع اكتمال «بريكست».. بريطانيا والاتحاد الأوروبي يطلقان حقبة جديدة من العلاقات

ولم تتم الموافقة بعد على هذا التوزيع من قبل الدول الأعضاء والبرلمان الأوروبي. وهذه الخطة مدرجة في برنامج اجتماع ممثلي الدول الـ27 يوم الأربعاء في بروكسل. وقالت المفوضية في اقتراح قدمته يوم 25 ديسمبر إن تخصيص هذه الأموال يراعي «أهمية التجارة مع المملكة المتحدة وأهمية الصيد في المنطقة الاقتصادية الحصرية للمملكة المتحدة».

ما بعد «بريكست»
ويسمح الاتفاق التجاري لمرحلة ما بعد «بريكست» الذي أُبرم بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة ودخل حيز التنفيذ في الأول من يناير، للجانبين، بمواصلة التجارة من دون حصص أو رسوم جمركية. لكنه لا يجنب الشركات الأوروبية التي تتعامل مع المملكة المتحدة تكاليف جديدة والقيام بالإجراءات الإدارية.

كذلك ينص الاتفاق على خفض بنسبة 25 في المئة في كمية الأسماك التي سيتمكن الصيادون الأوروبيون من صيدها في المياه البريطانية في غضون خمس سنوات.

المزيد من بوابة الوسط