استئناف الرحلات الجوية بين الدوحة والرياض بعد المصالحة

خطود الطيران السعودي. (الإنترنت)

بعد يومين على إعادة فتح حدودهما البرية، استؤنفت الرحلات الجوية بين قطر والسعودية الإثنين، بعد المصالحة التي تم التوصل إليها أخيراً بين أطراف الأزمة الخليجية إثر ثلاث سنوات ونصف سنة من القطيعة.

وأعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر في يونيو 2017 قطع العلاقات مع قطر، متهمة إياها بالتقرب من إيران ودعم مجموعات متطرفة، الأمر الذي نفته الدوحة. وأغلقت الدول الأربع مجالها الجوي أمام الطائرات القطرية، ومنعت التعاملات التجارية مع الإمارة وأوقفت دخول القطريين إلى أراضيها، بحسب «فرانس برس».

مصالحة بين الدول الأربع وقطر
وحصلت مصالحة بين الدول الأربع وقطر في قمة لمجلس التعاون الخليجي عقدت الأسبوع الماضي في مدينة العلا السعودية، وأعلنت الدول الأربع رفع القيود. وأقلعت طائرة تجارية تابعة للخطوط الجوية القطرية في رحلة هي الأولى بين قطر والسعودية منذ ثلاث سنوات ونصف سنة، من الدوحة نحو الساعة 11 ت غ، ووصلت إلى الرياض بعد بضع ساعات.

وقال راكب آت من الدوحة بعد نزوله من الطائرة في الرياض حيث التقى عائلته، بعيون دامعة، «الشكر لله! ليحفظ الله الملك وولي العهد وحكام الخليج. هذه لحظة مهمة». وقال ابنه «أنا سعيد جدا، اجتمعنا مجددا». وتسببت القطيعة بفصل أفراد عائلات بعضهم عن بعض، بعد منع القطريين من دخول السعودية والإمارات والبحرين.

«جسر جوي»
ويفترض أن تكون طائرة تابعة للخطوط الجوية السعودية أقلعت من الرياض إلى الدوحة في تمام الساعة 13,40 ت غ، بحسب جدولها على الإنترنت. ومن المتوقع أن تسيّر الشركة طائرات من مدينة جدة في وقت لاحق.

وجاء في تغريدة على حساب شركة الخطوط الجوية القطرية بعد إقلاع الطائرة الإثنين «خلال الأيام القادمة، تستأنف الخطوط الجوية القطرية رحلاتها إلى وجهتين في المملكة العربية السعودية جدة والدمام».

-  الخطوط الجوية السعودية والقطرية تستأنف رحلاتها اعتبارا من الإثنين
-  الخطوط القطرية تسيّر أول رحلة في المجال الجوي السعودي منذ الأزمة

وأشارت الخطوط القطرية إلى أنها ستستأنف رحلاتها إلى الرياض «بواقع رحلة يوميا إلى مطار الملك خالد الدولي». وأعلنت الإمارات والبحرين فتح مجالهما الجوي للطيران القطري، لكن لم يتم الإعلان عن موعد استئناف الرحلات المباشرة.

وأعلنت شؤون الطيران المدني في البحرين أنه سيتم «السماح للطائرات القطرية في مجالها الجوي وتعديل النشرات الملاحية للطائرات القطرية اعتباراً من صباح اليوم الإثنين»، بحسب ما أوردت وكالة أنباء البحرين. وقال مستشار الأمن القومي الأميركي روبرت أوبراين في نوفمبر الماضي إن السماح للطائرات القطرية بالتحليق في أجواء السعودية مجددا من أولويات إدارة الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب.

أثر اقتصادي
وعقب إغلاق السعودية مجالها الجوي، اضطرت الطائرات القطرية للتحليق فوق إيران، غريمة الرياض وواشنطن التقليدية، ودفع رسوم باهظة لطهران في العملية. ونقلت جريدة «نيويورك تايمز» الأميركية عن مصادر دبلوماسية أن قطر تدفع 100 مليون دولار سنوياً في مقابل التحليق في أجواء الجمهورية الإسلامية. كما تركت الأزمة أثرا اقتصاديا في كل المنطقة خصوصا مع انخفاض أسعار النفط وتأثيرات فيروس كورونا المستجد.

وخلال سنوات الأزمة، لم يتمكن السعوديون من زيارة الدوحة لتمضية عطل نهاية الأسبوع، كما كانوا يفعلون سابقا، بينما كان المقيمون في قطر من الأجانب غير قادرين على الذهاب إلى دبي دون المرور عبر سلطنة عمان، مما يجعل الرحلة تستغرق وقتا أطول.

وكان المعبر الحدودي (سلوى من الجانب السعودي، أبوسمرة من الجانب القطري) أعيد فتحه السبت. وعبر عليه في يومين إلى قطر 167 سيارة، وفق السلطات الجمركية السعودية.