واشنطن تفرض رسوما جمركية جديدة على منتجات فرنسية وألمانية

طائرة إيرباص في مطار هامبورغ، (أرشيفية: ا ف ب)

فرضت واشنطن رسوما جمركية إضافية على منتجات فرنسية وألمانية، على خلفية النزاع المستمر منذ فترة طويلة حول الدعم الذي يقدم إلى عملاقي صناعة الطائرات الأوروبي «آيرباص» والأميركي «بوينغ».

وقال الممثل التجاري الأميركي في بيان أمس الأربعاء، إن الرسوم الجديدة ستشمل «أجزاء تصنيع الطائرات الفرنسية والألمانية وأنواعا من النبيذ والمشروبات الروحية، التي ستضاف إلى لائحة منتجات من البلدين الأوروبيين فرض رسوم إضافية عليها منذ العام 2019»، حسب وكالة «فرانس برس».

«الخطوة رد على رسوم أوروبية»
واعتبر المسؤول الأميركي أن هذه الخطوة تأتي «ردا على فرض الاتحاد الأوروبي رسوما على منتجات أميركية بشكل غير منصف».

وأضاف بيان الممثل التجاري «في تنفيذ فرض رسومه الجمركية، استخدم الاتحاد الأوروبي بيانات تجارية تعود لفترة انخفض فيها حجم التجارة بشكل كبير بسبب الآثار المروعة لفيروس كورونا على الاقتصاد العالمي».

وتابع: «كانت النتيجة هذا الخيار أن أوروبا فرضت رسوما جمركية على منتجات أكثر بكثير مما كان سيتم في حال استخدام بيانات فترة أخرى عادية، ورغم أن الولايات المتحدة أوضحت للاتحاد الأوروبي التأثير التشويهي لهذه الفترة الزمنية المحددة، إلا أنه رفض تغيير مقاربته».

ولفت إلى أنه نتيجة ذلك وجدت الولايات المتحدة نفسها «مضطرة لتغيير الفترة التي تستخدمها كمرجعية لنفس الفترة التجارية التي استخدمها الاتحاد الأوروبي».

والخلاف المتعلق بصناعة الطيران يسبق وصول ترامب إلى البيت الأبيض بكثير، لكن واشنطن انتهزت الفرصة لفرض رسوم جمركية بقيمة 7.5 مليار دولار على منتجات الأوروبيين بعد أخذ موافقة منظمة التجارة العالمية العام الماضي.

كما فرضت واشنطن في مارس الماضي رسوما عقابية بنسبة 25% على منتجات الاتحاد الأوروبي الشهيرة مثل النبيذ والأجبان وزيت الزيتون، و15% على طائرات «إيرباص».

المزيد من بوابة الوسط