الرئيس اللبناني: البلاد تعاني من مشكلة تأمين الأموال

الرئيس اللبناني ميشال عون، (أرشيفية: الإنترنت)

أكد الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، اليوم الأربعاء، بذل الجهود كي تأتي التدابير الاقتصادية والمالية التي يتم اتخاذها متناسقة مع الوضع الحالي الذي يعيشه لبنان، مشيرا إلى أن لبنان يعاني من مشكلة تأمين الأموال.

واستقبل عون، اليوم الأربعاء، في قصر بعبدا رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر، على رأس وفد من الاتحاد، عرض معه الواقع الاقتصادي الراهن وتحرك الاتحاد العمالي في موضوع رفع الدعم عن المواد الأساسية، إضافة إلى الحلول المطروحة.

وقال الرئيس إن المشكلة الكبيرة التي يعاني منها لبنان تكمن في تأمين الأموال اللازمة لوضع المعالجات والحلول موضع التنفيذ.

عون: الخسائر الناجمة عن انفجار مرفأ بيروت تفوق 15 مليار دولار

وأضاف: «نحن اليوم  نعاني من مشكلة تأمين الأموال، فالمال الموجود في الخزينة محدود جدا ونعمل على تأمينه، ونحن من يعمل على ذلك وليس من صرف هذه الأموال».

 ولفت إلى أن لبنان سيحصل قريبا على بعض المساعدات من قبل البنك الدولي، وهي بقيمة 246 مليون دولار نتيجة لاجتماع دعم لبنان الذي عُقد أخيرا في باريس.

وأعلن أن التفاهمات مع دولة العراق حول تأمين المشتقات النفطية هي في طريق التنفيذ، مؤكدًا أن الأزمة الحالية التي يعيشها اللبنانيون هي من أكبر الأزمات. 

وأشار عون إلى أن حاكم مصرف لبنان أصدر تعميما يقضي بإعادة المصارف قسما من الأموال التي أرسلتها إلى الخارج، وكذلك زيادة 20% إلى رأسمالها.

وأعلن  أن الخطورة الشديدة هي ما يحصل ولأسباب سياسية عبر عرقلة التدقيق المالي الجنائي، ويتم مهاجمتنا بشكل دائم لأننا نحن أصحاب هذا المشروع.

يذكر أن لبنان يعاني من أزمة مالية واقتصادية، وتباطؤ في النمو الاقتصادي، وارتفاع الدين العام، وركود شامل، وارتفاع معدلات الفقر، واتجاه نحو رفع الدعم عن بعض المواد الأسياسية، في ظل غياب الإجراءات الفعالة للجم تلك الأزمات.

المزيد من بوابة الوسط