«أوبك+» تنوي تمديد تخفيض الإنتاج خلال الموجة الثانية من «كورونا»

شعار منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) في فيينا. (الإنترنت)

قالت ثلاثة مصادر مقربة من «أوبك+» إن «أوبك» وحلفاءها، ومنهم روسيا، يميلون إلى إلغاء الزيادة المزمعة العام المقبل في إنتاج النفط لدعم السوق خلال الموجة الثانية من «كوفيد-19»، وفي ظل زيادة الإنتاج الليبي، وذلك بالرغم من ارتفاع الأسعار.

كان من المقرر أن ترفع «أوبك+» إنتاجها مليوني برميل يوميا في يناير -نحو 2% من الاستهلاك العالمي- مع تحركها لتخفيف تخفيضات الإمدادات القياسية هذا العام. لكن في ظل تراجع الطلب، تبحث «أوبك+» تأجيل الزيادة.

ورجح مصدر مطلع لوكالة «رويترز» أن توافق روسيا على تمديد مستوى الإنتاج الحالي حتى نهاية الربع الأول من 2021 إذا اقتضت الضرورة، وأن تفضل اتخاذ القرار في وقت لاحق بشأن تمديده إلى الربع الثاني. وأضاف المصدر: «يبدو أن التمديد ضروري»، وعزا ذلك إلى «تراجعات محتملة للأسعار والضبابية المحيطة بالطلب».

ارتفع النفط الأسبوع الماضي ليصل إلى أعلى مستوى منذ مارس قريبا من 49 دولارا للبرميل بفضل الآمال في أن يؤدي التوصل إلى لقاحات مضادة لفيروس «كورونا» إلى زيادة الطلب. لكن مندوبين قالوا إن هذا لم يغير تفكير «أوبك+» بخصوص التمديد.

اقرأ أيضا: عودة الإنتاج الليبي يتيح لـ«أوبك+» مناقشة مستقبل «الإعفاء»

وقال أحدهم: «هذه الزيادة في الأسعار تتعلق بالمعنويات، لكننا نريد التمديد ليكون لدينا أسس صلبة للسوق تدعم الأسعار». وتابع: «أفضل خيار حتى الآن هو التمديد لثلاثة أشهر». لكن مندوبين ومحللين يقولون إن الحماس لتمديد التخفيضات ليس عاما. عُقدت عدة اجتماعات فنية هذا الأسبوع للتمهيد للاجتماعات الوزارية المقررة يومي الإثنين والثلاثاء. وتنعقد الاجتماعات كلها عبر الإنترنت بسبب الجائحة.

وتوقع كريستيان مالك المدير في «جيه.بي مورغان» ورئيس أبحاث النفط والغاز أن تؤجل «أوبك+» الزيادة لما يصل إلى ستة أشهر رغم ارتفاع الأسعار. وأضاف: «المخزونات لا تنخفض بالسرعة المتوقعة. والإغلاقات تتمدد شرقا وغربا، ويُتوقع المزيد منها في الولايات المتحدة».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط