قيود صينية جديدة على الأنشطة التجارية عبر المنصات الإلكترونية

الرئيس الصيني شي جينبينغ. (أرشيفية: الإنترنت)

نشرت بكين، الإثنين، قواعد جديدة تهدف إلى تشديد القيود على الأنشطة التجارية عبر المنصات الإلكترونية في الصين، منها عدم ترويج العروض الحية على الإنترنت «للعادات السيئة» مثل التباهي بالثروة أو «عبادة المال».

وازدهرت العروض الحية بشكل متزايد في الصين خلال السنوات الأخيرة، وبلغت قيمة قطاع التسوق عبر البث المباشر نحو 70 مليار دولار وفقًا لبعض التقديرات، لكن في الأشهر الأخيرة، بدأت بكين تفرض قيودًا على المنصات التي تقدم محتوى «فوضويًّا» بدءًا من الملابس الكاشفة للنجوم الإناث إلى «الرقصات المبتذلة»، حسب وكالة «فرانس برس».

وتهدف القواعد الجديدة التي أوردتها إدارة الإذاعة والتلفزيون الوطنية الصينية «إن دي تي إيه»، الإثنين، إلى وقف انتشار العادات «المبتذلة».

وجاء في الإشعار: «من الضروري اتخاذ إجراءات فعالة حتى لا تتيح للفنانين غير القانونيين وغير الأخلاقيين فرصة الظهور علنًا... لمنع انتشار العادات السيئة مثل التباهي بالثروة وعبادة المال».

وقد يواجه الأشخاص الذين يكررون المخالفة الحذف من التوصيات المقدمة إلى المستخدمين، أو قد يتم الإبلاغ عنهم إلى السلطات وإدراجهم في القائمة السوداء، فيما قد تغلق قنوات البث.

وتابع الإشعار الذي يأتي في الوقت الذي تقوم فيه عديد الوكالات الصينية الآن بتدريب مضيفين أجانب في الصين وتجنيد المؤثرين في الخارج، أنه سيتوجب على المنصات أيضًا إبلاغ السلطات إذا كان مشاهير أو «أفراد أجانب» سيبدؤون قنوات بث خاصة بهم.

المزيد من بوابة الوسط