أسعار النفط تتراجع بعد تشديد القيود الاقتصادية عالميا بسبب «كورونا»

منصة لاستخراج النفط في تكساس، (أرشيفية: رويترز)

هبطت أسعار النفط اليوم الخميس، متخلية عن بعض المكاسب التي حققتها أمس، بعد ارتفاع حالات الإصابة بفيروس «كورونا» وتشديد القيود الاقتصادية في جميع أنحاء العالم، مجددة مخاوف من تباطؤ الطلب على الوقود، ما يفوق التأثير الإيجابي لأنباء اللقاحات المتفائلة.

وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت 17 سنتا، أو 0.4%، إلى 44.17 دولار للبرميل، بعد ارتفاعها بنسبة 1.4% أمس، وانخفض خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 29 سنتا، أو 0.7%، إلى 41.53 دولار للبرميل، بعد أن ارتفع بنحو 1% أمس، حسب وكالة «رويترز».

وقال كبير المحللين في شركة فوجيتومي، كازوهيكو سايتو، إن انتشار الوباء والقيود الجديدة في الولايات المتحدة وأجزاء أخرى من العالم، «أثرت على معنويات السوق لأنها ستعيق الطلب على الوقود».

وتجاوز عدد الوفيات في الولايات المتحدة ربع مليون أمس، حيث دعا نظام المدارس العامة في مدينة نيويورك، الأكبر في البلاد، إلى وقف التدريس داخل الفصول الدراسية ، مشيرا إلى قفزة في معدلات الإصابة.

ارتفاع الإصابات وزيادة المعروض
سجلت حالات الإصابة بالفيروس التاجي اليومية في طوكيو وكوريا الجنوبية مستويات عالية جديدة، كما عانت نيودلهي المليئة بالتلوث من ارتفاع الحالات، وأبلغت أستراليا عن سلالة فيروسية شديدة العدوى أجبرت على إغلاق على مستوى الولاية.

وأوضح سايتو أن المخاوف مستمرة بشأن «تخمة المعروض العالمي»، خصوصا مع الاقتصادات المتضررة من الفيروس، متوقعا تداول خام غرب تكساس الوسيط بين 40 و42 دولارًا للبرميل حتى اجتماع «أوبك+» لاحقا.

ومن المقرر أن تناقش «أوبك+»، التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول وروسيا ومنتجين آخرين، السياسة الخاصة بالإنتاج في اجتماع وزاري كامل من المقرر عقده في 30 نوفمبر و1 ديسمبر.