الاتحاد الأوروبي يعتزم فرض رسوم عقابية على الولايات المتحدة

أعلنت المفوضية الأوروبية، الإثنين، أن الاتحاد الأوروبي سيفرض رسومًا جمركية عقابية على الولايات المتحدة، ردًّا على عقوبات أميركية في الخلاف بين شركتي «إيرباص» و«بوينغ» لصناعة الطائرات بشأن تلقي مساعدات حكومية.

وقال المفوض الأوروبي للشؤون الاقتصادية فالديس دومبروفسكيس، في تصريح للصحافة، «لدينا قرار من منظمة التجارة العالمية في قضية بوينغ يسمح لنا بفرض رسوم، وهذا ما سنفعله»، مشيرًا إلى أن بروكسل لا تزال «منفتحة على حل يتم التفاوض بشأنه».

وعقد وزراء تجارة دول الاتحاد الأوروبي، الإثنين، اجتماعًا في بروكسل لمناقشة خصوصًا العلاقة التجارية مع الولايات المتحدة، وتسعى بروكسل لإبرام اتفاق مع الولايات المتحدة للخروج من دوامة العقوبات.

وأوضح دومبروفسكيس: «كما قال الاتحاد الأوروبي في مناسبات عدة، نحن مستعدون لتعليق أو إلغاء ضرائبنا في أي لحظة، إذا علقت الولايات المتحدة أو ألغت ضرائبها».

وسمحت منظمة التجارة الدولية في منتصف أكتوبر للاتحاد الأوروبي اتخاذ تدابير مضادة بحق واشنطن، في هذا الخلاف التجاري المستمر منذ 16 عامًا.

وقد تمثل هذه التدابير رسومًا جمركية تصل قيمتها إلى أربعة مليارات دولار على منتجات أميركية. وبحسب قائمة الأهداف التي اطلعت عليها وكالة «فرانس برس»، من المتوقع أن تفرض بروكسل رسومًا جمركية على سلسلة طويلة من الواردات الأميركية بما في ذلك الطائرات المصنعة في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى الجرارات والبطاطس الحلوة والفول السوداني وعصير البرتقال المجمد والتبغ والكاتشاب وسلمون المحيط الهادئ.

والعام الماضي، سمحت منظمة التجارة العالمية للولايات المتحدة بفرض رسوم بقيمة 7.5 مليار دولار على السلع والخدمات الأوروبية المستوردة كل عام.

وتتواجه الشركة الأوروبية المصنعة للطائرات ومنافستها الأميركية، ومن خلالهما بروكسل وواشنطن، منذ أكتوبر 2004 أمام منظمة التجارة العالمية التي تبت بقضايا السلام التجاري العالمي، بشأن مساعدات حكومية تقدم للمجموعتين وتعتبر غير قانونية من الجانبين.

المزيد من بوابة الوسط