لندن تعرب عن استعدادها لاستئناف مفاوضات بريكست «الأسبوع الحالي»

غادرت بريطانيا رسميا الاتحاد الأوروبي في 31 يناير لكن لم يصل الطرفان بعد لاتفاق مستقبلي حول التجارة. (أ ف ب)

أعربت المملكة المتحدة الأربعاء عن «الاستعداد» لاستئناف المفاوضات التجارية مع الاتحاد الأوروبي لمرحلة ما بعد «بريكست» بدءا من الخميس في لندن، واضعة بذلك حدا لجمود استمر لنحو أسبوع.

وقال ناطق باسم رئيس الوزراء بوريس جونسون في بيان: «من الواضح أنه لا تزال توجد اختلافات كبيرة بين مواقفنا حول المواضيع الأكثر صعوبة، ولكننا مستعدون برفقة الاتحاد الأوروبي لبحث إمكانية التقريب بينها خلال المفاوضات المكثفة»، وفق «فرانس برس».

وكان رئيس الوزراء بوريس جونسون قد ألغى المحادثات المستمرة منذ فترة طويلة بشأن اتفاقية التجارة الحرة، وطالب بـ«تغيير جوهري في النهج» الذي تتبعه بروكسل. وقال إن الاتحاد الأوروبي غير راغب في قبول وضع بريطانيا المستقل الجديد بعد أن غادرت الكتلة في مطلع 2019، مما أدى إلى شهور من الجمود بشأن قضايا رئيسية مثل المعايير المشتركة وحقوق الصيد.

-  جونسون بعد تمديد مفاوضات «بريكست»: يمكننا الازدهار بقوة بلا اتفاق
-  قمة أوروبية حول العلاقة مع بريطانيا بعد «بريكست»

لكن في بيان، قال مكتب جونسون إن مفاوض الاتحاد الأوروبي ميشال بارنييه «اعترف» بمخاوف لندن في تصريحات أمام البرلمان الأوروبي في وقت سابق الأربعاء. وبعد محادثة لاحقة بين بارنييه ونظيره البريطاني ديفيد فروست، قال مكتب الحكومة: «نحن مستعدون للترحيب بفريق الاتحاد الأوروبي في لندن لاستئناف المفاوضات في وقت لاحق من هذا الأسبوع».

وقال البيان إن لندن ما زالت تريد الخروج باتفاق بنهاية الفترة الانتقالية في 31 ديسمبر، لكنه أشار إلى احتمال انسحابها مرة أخرى من المحادثات. وأضاف: «كما أوضح الجانبان، يتطلب التوصل إلى اتفاق جهدا من الطرفين».

وقال البيان إن كلاً من فروست وبارنييه اتفقا على مرحلة أولية من المفاوضات في لندن من 22 إلى 25 أكتوبر. وسيكون ذلك على أساس النصوص القانونية -وهو مطلب رئيسي للمملكة المتحدة- «عبر جميع طاولات التفاوض في وقت واحد».

المزيد من بوابة الوسط