اليورو يواصل مكاسبه مقابل الدولار الأميركي

واصل اليورو مكاسبه، لليوم الثالث على التوالي، مقابل الدولار الأميركي، بفضل تركيز المستثمرين على شراء العملات الآمنة، مثل اليورو والإسترليني، في ظل تزايد آمال إقرار تحفيز مالي جديد في الولايات المتحدة قبل انتخابات الرئاسة الأميركية مطلع الشهر المقبل، وفقًا لـ«فاكس نيوز».

وسجل اليورو ارتفاعًا مقابل الدولار بأكثر من 0.2% إلى 1.1793دولار، وسعر افتتاح تعاملات اليوم عند 1.1767 دولار، وسجل أدنى مستوى عند 1.1759 دولار، حيث حقق اليورو بالأمس ارتفاعًا بنسبة 0.4% مقابل الدولار، فى ثاني مكسب يومي على التوالي، مع استمرار عمليات التعافي القوية من أدنى مستوى في أسبوعين عند 1.1688 دولار، وبعد تطورات إيجابية عن حزمة المساعدات الاقتصادية في الولايات المتحدة.

وانخفض مؤشر الدولار، الثلاثاء، قرابة 0.2% ، ليواصل خسائره لليوم الثالث على التوالي، عاكسًا استمرار هبوط مستويات العملة الأميركية مقابل سلة من العملات الرئيسية والثانوية، بينما ارتفع اليورو بالسوق الأوروبية مقابل سلة من العملات العالمية.

وقال درو هاميل، الناطق باسم نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأميركي، إنها ووزير الخزانة ستيفن منوتشين «يواصلان تضييق خلافاتهما».

وكتب على «تويتر» أن بيلوسي تأمل في أنه بحلول نهاية اليوم سيكون هناك «وضوح» بشأن ما إذا كان من الممكن تمرير مشروع قانون التحفيز قبل انتخابات الثالث من نوفمبر، حيث يعتبر الذهب السلعة الأفضل في مواجهة التضخم وانخفاض العملة في ظل مستويات غير مسبوقة من التحفيز العالمي لتخفيف الضربة الاقتصادية الناجمة عن جائحة «كورونا»، ويترقب المستثمرون المناظرة النهائية بين الرئيس الأميركي دونالد ترمب، ومنافسه الديمقراطي جو بايدن يوم الخميس.

المزيد من بوابة الوسط