في اليوم العالمي للقضاء على الفقر: 736 مليون شخص يعيشون بأقل من 1.9 دولار يوميا

نساء وأطفال خارج مدرسة اتخذوها ملجأ للنازحين شمال بوركينا فاسو (أرشيفية: أ.ف.ب)

في اليوم العالمي للقضاء على الفقر، قالت الأمم المتحدة إن نحو 736 مليون شخص مازالوا يعيشون تحت خط الفقر الدولي المحدد، حيث تنتمي الغالبية العظمى من هؤلاء إلى منطقتي جنوب آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.
وأوضحت المنظمة في بيانات أممية أن 8% من سكان العالم وأسرهم يعيشون على أقل من 1.9 دولار يوميًّا في العام 2018، مشيرة إلى أن معدلات الفقر العالية غالبًا ما توجد في البلدان الصغيرة والهشة، والدول التي تعاني النزاعات. 
وبهذه المناسبة الدولية، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في رسالة اليوم السبت، إلى التضامن مع الناس الذين يعيشون في فقر، في جميع مراحل جائحة «كوفيد-19» وما بعدها، حسب ما جاء في موقع المنظمة الإلكتروني.

غوتيريس: جائحة «كورونا» تتطلب جهودًا استثنائية لمكافحة الفقر
وقال غوتيريس إنه في هذه الأوقات العصيبة «نحتاج إلى جهود استثنائية لمكافحة الفقر، إذ تتطلب الجائحة عملًا جماعيًّا قويًّا».

يشار إلى أن بداية تنظيم 17 أكتوبراليوم العالمي لمكافحة الفقر تعود إلى العام 1987، عندما اجتمع في هذه السنة ملايين من اﻷشخاص، الذين ينتمون إلى طبقات إجتماعية مختلفة في ساحة تروكاديروفي باريس، وقام جوزيف فريزنسكي مؤسس منظمة «ATD»، العالم الرابع، بافتتاح لوحة خُصِّصت لتكريم ضحايا البؤس «النصب التذكاري لضحايا الفقر»، ثم اعترفت الأمم المتحدة بهذا اليوم الذي أصبح موعدًا سنويًّا بارزًا.

وأمس قال البابا البابا فرنسيس في رسالة فيديو إلى المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، في مناسبة اليوم العالمي للأغذية إن بقاء الملايين في فقر مدقع يمثل «عارًا أخلاقيًّا»، مشيرًا إلى أن «الفقر ليس مسألة اقتصادية فحسب، بل هو ظاهرة متعددة الأبعاد تشمل نقص كل من الدخل والقدرات الأساسية للعيش بكرامة»، حسب ما نقلت وكالة «آكي» الإيطالية.