الدولار ينخفض أمام الين الياباني

الين الياباني. (الإنترنت)

انخفض الدولار الأميركي أمام الين الياباني وسط شح البيانات الاقتصادية في مطلع هذا الأسبوع من قبل الاقتصاد الياباني، وعلى أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة، اليوم الثلاثاء، من قبل الاقتصاد الأميركي، أكبر اقتصاد في العالم، التي تتضمن حديث محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، وحديث أعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة.

وهبط الدولار الأميركي مقابل الين الياباني بنسبة 0.08% إلى مستويات 105.67 مقارنة بالمستويات الافتتاحية عند 105.74، بعد أن حقق الزوج أدنى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 105.62، بينما حقق الزوج الأعلى له عند 105.79.

هذا ويترقب يترقب المستثمرين حاليًا من قبل الاقتصاد الأميركي صدور قراءة الميزان التجاري للبضائع، التي قد توضح اتساع العجز إلى ما قيمته 66.2 مليار دولار، مقابل 63.6 مليار دولار في يوليو الماضي، وذلك قبل أن نشهد صدور قراءة إحصائية فرص العمل ودوران فرص العمل، التي قد تعكس انخفاضًا إلى نحو 6.50 مليون مقابل نحو 6.62 مليون في يوليو الماضي.

ويأتي ذلك، قبل حديث محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، حيال التوقعات الاقتصادية في الاجتماع السنوي للجمعية الوطنية لاقتصادات الأعمال، وقبل حديث أعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة: كل من رئيس بنك فيلادلفيا الاحتياطي الفيدرالي باتريك هاركر، عن التعليم في ندوة يستضيفها مركز الترابط العالمي، ورئيس بنك دالاس الاحتياطي الفيدرالي روبرت كابلان عن أميركا والاقتصاد العالمي.

في سياق آخر، فقد تابعنا بالأمس تحدث رئيسة مجلس النواب الأميركي الديمقراطية نانسي بيلوسي مع وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين عبر الهاتف لتباحث فرص التوصل لحزمة تحفيزية ثانية لمواجهة تداعيات جائحة «كورونا»، ومن المرتقب أن يستأنفا محادثاتهما في وقت لاحق اليوم، ويذكر أن بيلوسي نوهت الأحد الماضي «إننا نحقق تقدمًّا» في حزمة التحفيز، التي تتضمن استئناف بعض إعانات البطالة التي تم وقفها في يوليو الماضي.

يذكر أن الرئيس الأميركي الجمهوري ترامب دعا، من خلال تغريدة له الأحد الماضي عبر حسابه على «تويتر»، المفوضين لـ«لعمل معًا» وإتمام صفقة التحفيز، ويأتي ذلك عقب ساعات من إقرار مجلس النواب الخميس الماضي مشروع قانون حزمة تحفيز مالي بقيمة 2 تريليون و200 مليار دولار مدعومة من قبل الديمقراطيين، إلا أن مشروع القانون لقي رفضًا ملحوظًا من قبل الجمهوريين.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط