السعودية: قمة مجموعة العشرين تعقد افتراضيا يومي 21 و22 نوفمبر

صورة تذكارية لمجموعة العشرين. (أرشيفية)

قالت السعودية، الإثنين، إن قمة زعماء دول مجموعة العشرين ستعقد بشكل افتراضي يومي 21 و22 نوفمبر، فيما أحبطت جائحة كوفيد-19 آمال الرياض في استضافة الاجتماع في المملكة لدعم مكانتها الدولية.

وتولت السعودية، أكبر دولة مصدرة الخام في العالم، رئاسة مجموعة العشرين في وقت وجهت إليها انتقادات عالمية شديدة لسجلها في مجال حقوق الإنسان بعد مقتل الصحفي جمال خاشقجي في العام 2018، وبسبب حرب اليمن، بحسب «رويترز».

انفتاح المملكة
وسعت الرياض لتحويل الاهتمام للإصلاحات التي أطلقها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان من أجل انفتاح المملكة وتنويع مواردها الاقتصادية. وأفاد بيان الأمانة السعودية لمجموعة العشرين بأن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، الذي أجرى جراحة في يوليو، سيرأس القمة في نوفمبر .

وأشاد القادة السعوديون برئاسة المملكة لمجموعة العشرين كدليل على دورها الرائد في الاقتصاد العالمي، لكن أغلبية الاجتماعات عقدت افتراضيا بسبب تفشي فيروس كورونا.

وقالت الحكومة السعودية في بيان إن القمة «ستركز على حماية الأرواح واستعادة النمو من خلال التعامل مع الجائحة وتجاوزها، والتعافي بشكل أفضل من خلال معالجة أوجه الضعف التي اتضحت خلال الجائحة وتعزيز المتانة على المدى الطويل».

الاقتصادات الكبرى 
وساهمت الاقتصادات الكبرى في مجموعة العشرين العام الجاري بأكثر من 21 مليار دولار أميركي بهدف دعم إجراءات، من بينها إنتاج اللقاحات وتوزيعها لمكافحة فيروس كورونا.

كما ضخت أكثر من 11 تريليون دولار أميركي لحماية الاقتصاد العالمي من الجائحة، وأطلقت مبادرة لتعليق ديون أفقر دول العالم تهدف لتأجيل سداد مدفوعات ديون تبلغ حوالي 14 مليار دولار تستحق العام الجاري.